المنتخب المغربي ينهي مشوار التصفيات بتعادل هام أمام كوت ديفوار

رياضة
7 سبتمبر 2013wait... مشاهدة
المنتخب المغربي ينهي مشوار التصفيات بتعادل هام أمام كوت ديفوار
رابط مختصر

الرباط  – العرب الاقتصادية  –  

فرض المنتخب المغربي التعادل على مستضيفه منتخب الكوت ديفوار بهدف لمثله في نهاية التصفيات الإفريقية المؤهلة لمونديال البرازيل 2014 – المجموعة الثالثة .
و تقدم المنتخب المغربي عبر يوسف العربي في الدقيقة 53 لكن ديدي دروغبا أدرك التعادل من ضربة جزاء للكوت ديفوار في الدقيقة 83 ، لينهي منتخب الفيلة التصفيات في زعامة المجموعة الثالثة برصيد 14 نقطة و يبلغوا الدور الحاسم فيما أنهى المغرب المجموعة في الصف الثاني برصيد 9 نقط واحتلت تانزانيا الصف الثالث برصيد 6 نقط بعدم هزيمتها في الجولة الرابعة
أمام غامبيا بهدفين لصفر .
بدأ المنتخب الإيفواري اللقاء بقوة و ضيع سالمون كالو في الدقيقة السادسة فرصة افتتاح النتيجة بتسديدة صدها أمسيف ، و رد مهاجم الجزيرة الإماراتي عبد العزيز برادة بضربة رأسية صدها الحارس و عادت للاعب المغربي لكن الحارس باري تدخل مرة أخرى و أبعهد الكرة للزاوية في الدقيقة 8 .و ضيع يوسف العربي فرصة أخرى في الدقيقة 12 بعد تسديدة ارتطمت بمدافع
إيفواري لكن الحكم لم يعلن عن ركلة زاوية .
و أخرج زهير فضل كرة من المرمى في الدقيقة 22 بعد مجهود لجيرفينهو الذي مرر كرة لديدي دروغبا لكن تسديده وجدت المدافع المغربي على خط المرمى .و تبادل المنتخبان الهجمات حيث ضيع يوسف العربي فرصة التقدم مرة أخرى في الدقيقة 34 بعد تمريرة من بركديش ، وكان دروغبا وراء كل محاولات الفريق الإيفواري لكنه سقط أحيانا في اللعب الفردي .
و دخل المنتخب الإيفواري الشوط الثاني بقوة و ضغط على الدفاع المغربي لكن عمر القادوري سيتمكن من استخلاص كرة في الوسط وتقديم تمريرة جيدة ليوسف العربي الذي هزم الحارس باري في الدقيقة 53 .
و كاد عبد العزيز برادة مباشرة أن يضيف الهدف الثاني بتسديدة قوية أبعدها الحارس باري
للزاوية بصعوبة في الدقيقة 54 .و أغلق المغاربة خطهم الخلفي مما صعب على المنتخب الإيفواري مهمة صنع فرص للتسجيل رغم السيطرة التامة على الكرة .
و احتاج منتخب الفيلة لهدية سخية من حكم اللقاء حين أعلن عن ضربة جزاء في الدقيقة 82 عرفت احتجاجات قوية للمغاربة سجل منها ديدي دروغبا هدف التعادل .
و رغم تأهلهم للدور الثاني كان الإيفواريين يبحثون عن الفوز و كان أكثر اندفاع لاستخلاص الكرة بطريقة عنيفة أحيانا و هو ما أدى لتوثر الأعصاب لدى الجانبين .
وكاد يوسف العربي يستغل خطأ دفاعي في الوقت بدل الضائع لةولا يقضة الحارس باري الذي خرج عن مرماه و أبعد الكرة برأسية ، ثم عاود مهاجم غرناطة الكرة برأسية مرت جانب للمرمى .
و يعتبر التعادل نتيجة مشجعة للمنتخب المغربي الذي لعب بعناصر أغلبها شابة وغاب عنها عدة أسماء رسمية بسبب الإصابة كالمهدي بنعطية و أحمد القنطاري و ياسين جبور و حمد الله عبد الرزاق بالإضافة لعدة لاعبين أبعدهم الطاوسي لأسباب فنية .كعادل تاعرابت و امبارك بوصوفة و كريم الأحمدي و مروان الشماخ و أسامة السعيدي و منير الأحمدي .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.