المندوب السامي للمقاومة وجيش التحرير يشرف على تدشين الفضاء الإداري والتربوي للمقاومة وجيش التحرير

غير مصنف
15 يناير 2015wait... مشاهدة
المندوب السامي للمقاومة وجيش التحرير يشرف على تدشين الفضاء الإداري والتربوي للمقاومة وجيش التحرير
رابط مختصر

فاس – العرب الاقتصادية – ادريس العادل –

أشرف المندوب السامي للمقاومة وأعضاء جيش التحرير، رفقة والي جهة فاس بولمان عامل عمالة فاس، وأعضاء المقاومة وجمعيات من المجتمع المدني، صبيحة يوم الجمعة الأخير على تدشين الفضاء الإداري والتربوي والتثقيفي للمقاومة وجيش التحرير بمنطقة المرنيين (الحي المحمدي)، وهو الفضاء الذي يجمع بين الإدارة ومتحف المقاومة، كمرفق إداري في المستوى الرفيع. المتحف يضم صورا خالدة للمقاومين من خلال الصور المثبتة والتي تصل إلى أكثر من 700 مقاومة ومقاوم، منهم من قضى نحبه ومنهم مازال على قيد الحياة وحضر التظاهرة.
 كما توجد بهذا المتحف صور لزعيم الكفاح ورمز النضال الملك محمد الخامس طيب الله تراه ورفيقه في الكفاح المرحوم الملك الحسن الثاني وزعماء الحركة الوطنية. ونماذج من لباس المقاومين (السلهام، الجلباب، البرنوس) والأسلحة التي استخدموها والأعيرة النارية وغيرها من الأدوات المستخدمة في الكفاح ضد المستعمر.
وخلال نفس اليوم، كان قصر المؤتمرات عصرا على موعد مع المهرجان الخطابي الذي استعرض فيه المندوب السامي ذكريات المقاومة وكفاحها الباسل ضد المستعمر الفرنسي من خلال الإنتفاضات التي عرفتها بعض المدن المغربية منها فاس التي عاشت أيام 29،30،31، يناير 1944 انتفاضة عارمة زلزلت القوة الإستعمارية وجعلتها تلجأ إلى الإنتقام للمجاهدين بالسجن والقتل وكل أصناف التعذيب والتنكيل، وكل ذلك، يضيف المندوب السامي، لم يثني المقاومة على التصدي للتسلط الممارس على المملكة المغربية.
وكانت المناسبة سانحة لتكريم عشرة أفراد من المقاومة وجيش التحرير، أربعة منهم إنتقلوا إلى دار البقاء، وخمسة كانوا حاضرين حيث تم تسليمهم دروع المقاومة كرمز للتضحيات التي قدموها، وهو التكريم المعنوي الذي دأبت المندوبية السامية على نهجه ردا للإعتبار لهؤلاء الأبطال. كما تم منح إعانتين للحج، وواجب العزاء لست أرامل بمبلغ 4000.00 درهم لكل واحدة بالإضافة إلى 17 الجائزة للبحوث الجامعية والتي تراوحت قيمتها ما بين 500.00د و2000.00د تشجيعا للطلبة والطالبات للبحث في تاريخ المقاومة ورجالاتها ونضالاتها على مدى سنوات الحماية.
كما أخبر السيد المندوب السامي، الحاضرين بأن عدد المقاومين الحاملين للصفة وصل إلى 4208 مقاوما ومقاومة و94 من الوطنيين الطلائع، ليصل المجموع إلى 4302 مقاومة ومقاوما، كما عالجت المندوبية 7000 ملفا خاصا بعقارات المقاومين الأحياء و13020 ملفا للشهداء حتى متم شهر يونيو من سنة2013، ناهيك عن التغطية الصحة.
هذه الأنشطة حضرها إلى جانب المندوب السامي السيد يوسف العميري رئيس بيت الشهيد الكويتي للأعمال الاجتماعية وخالد العجمي عضو هذه الهيأة، حيث رحب بهم المندوب السامي، وتقدم لهم بالشكر على تلبية الدعوة لمشاركة المغاربة في هذه الذكرى المجيدة التي تخلد لحدث بارز في تاريخ المغرب. 

wali 2
wali 2

عذراً التعليقات مغلقة