النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو يقر بارتكابه خطأ عندما ترك ريال مدريد وانضم ليوفنتوس

العرب تيفي8 ديسمبر 2019wait... مشاهدة
النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو يقر بارتكابه خطأ عندما ترك ريال مدريد وانضم ليوفنتوس
رابط مختصر

(العرب تيفي ) لأول مرة، يعبر نجم كرة القدم البرتغالي كريستيانو رونالدو عن الشعور بالندم على قراره بالرحيل عن صفوف ريال مدريد الإسباني إلى يوفنتوس الإيطالي، وفق ما أعلنه أمام بعض زملائه السابقين ونقلته شبكة “آيه بي سي نيوز” الأمريكية. ويرجح بعض المحللين ذلك إلى حرمانه من جائزة الكرة الذهبية التي فاز بها الأرجنتيني ليونيل ميسي لـ2019. ومنذ انتقاله إلى صفوف يوفنتوس الإيطالي، تراجع مستوى رونالدو، فقلت أهدافه، وتقلصت مشاركاته، وفقد بريقه وتأثيره عندما كان في صفوف ريال مدريد.
أقر النجم البرتغالي ليوفنتوس الإيطالي كريستيانو رونالدو بارتكابه خطأ حينما قرر الرحيل عن صفوف ريال مدريد الإسباني بعد رفض فلورينتينو بيريز رئيس النادي طلبه بزيادة راتبه.
وانتقل رونالدو الحاصل على جائزة الكرة الذهبية “البالون دور” 5 مرات، إلى يوفنتوس، قادما من ريال مدريد في صفقة قياسية بلغ قوامها أكثر من 100 مليون يورو، وكان ذلك في صيف العام الماضي، براتب يفوق الـ30 مليون يورو سنويا.
وقاد رونالدو فريق “السيدة العجوز” إلى التتويج بلقب بطولة الدوري الإيطالي الممتاز “الكالتشيو”، وكأس السوبر الإيطالي في أول موسم له مع الفريق. لكن وبعد مضي 18 شهرا على رحيله عن أسوار “سانتياغو برنابيو”، أقر رونالدو أمام بعض زملائه السابقين بأنه يشعر فعلا بالندم على خلعه قميص ريال مدريد، وانضمامه إلى اليوفي في 2018، وفقا لما أوردته شبكة “آيه بي سي نيوز” الأمريكية.
ولم يسبق أن أقر رونالدو بندمه علنا، لكنه بات يشعر بأنه لو كان بقى في ريال مدريد، لكان قد فاز بجائزة الكرة الذهبية، التي حصدها الكرواتي لوكا مودريتش نجم وسط الملكي والنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي قائد برشلونة الإسباني في العامين 2018 و 2019 على الترتيب.

المصدرالعرب تيفي.كوم - شبكة "آيه بي سي نيوز" الأمريكية
العرب تيفي

KING4MEDIA شركة مغربية لانشاء المواقع و الاعلانات على WEB

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.