الوطنية المصرية فى العقيدة العسكرية للجيش المصرى هيام محى الدين

كتاب العرب TV
20 يوليو 2013wait... مشاهدة
الوطنية المصرية فى العقيدة العسكرية للجيش المصرى هيام محى الدين
رابط مختصر

نشأ الجيش المصرى الحديث فى عصر محمد على باشا نشأة مصرية خالصة تقف على أرضية صلبة من الرؤية عمادها الرئيس هو الأمن القومى المصرى فقد كان هدف محمد على إعادة كيان الدولة المصرية كدولة مركزية حديثة مؤثرة فى أقليمها مسيطرة على مجالها الحيوى شرقا حتى جبال طوروس وجنوبا حتى منابع النيل معتمدا على ترسيخ الوطنية مقابل الأممية العثمانية , وربط مصلحته الشخصية وطموحه لزعامة المنطقة بالوطنية المصرية والتاريخ المجيد لمصر وسار حفيده اسماعيل باشا على نفس النهج , ورغم ما تعرض له مشروع محمد على الشخصى من سقوط وانتكاس إلا أن الجيش كان قد اكتسب قاعدته الوطنية التى بنى عليها عقيدته العسكرية التى ترسخت عبر مائتى عام بلغت ذروتها فى ذلك العهد من خلال أحداث الثورة العرابيه 1879 / 1882 التى ربطت بشكل مباشر وعميق بين الشعب والجيش , وكانت انتصاراته المذهلة قبل ذلك فى حروب الشام 1832 / 1840 على الجيوش العثمانية التى مثلت فى ذهن المصريين القوة الطاغية الغاشمة التى حكمتهم بالظلم والإرهاب والنهب والاغتصاب عبر ثلاثمائة عام فانهارت صورتهم أمام الجنود المصريين البوسل عكا وفى قونية وفى نصيبين (نزيب) وعرف جند مصر أنهم الأعظم والأقوى والأذكى حين أتيحت لهم الفرصة لإثبات أنهم أحفاد الفراعنة الذين صنعوا أعظم حضارات الكون وعلموا البشرية الدين والحكمة والفن والعلم والقيم والأخلاق

وآثار الرجال إذا تناهت   —   إلى التاريخ خير الشاهدينا

وقد حمل الجيش المصرى على عاتقه واجبات متنوعة تضاف إلى دوره الرئيسى فى الدفاع عن الوطن وصيانة أرضه وردع أعدائه تمثلت فى التلاحم الكامل مع الشعب نتيجة لأن جنوده من هذ الشعب بجميع طوائفه وطبقاته ونظام تجنيده نظام وطنى خالص يجعل التجنيد شرفا يباهى به المصرى , ويحتقر الشعب من يتهرب من التجنيد أو من لا يؤدى الخدمة العسكرية , بل ويحرمه القانون من تولى المناصب التشريعية والتنفيذية العليا من خلال رؤية وطنية وشعبية تضع الخدمة العسكرية كقيمة وطنية فى أسمى مكان من نفوس المصريين , وحمل الشعب احترما كبيرا لقيادات جيشة الوطنى منذ إبراهيم باشا وسليمان باشا الفرنساوى والمشير شاهين باشا ومحمود سامى البارودى وأحمد عرابى والفريق عبد المنعم رياض والمشير أحمد اسماعيل والفريق سعد الدين الشاذلى والمشير أحمد بدوى والمشير محمد عبد الغنى الجمسى والمشير محمد عبد الحليم أبوغزالة , والمشير طنطاوى والفريق سامى عنان والفريق عبد الفتاح السيسى , ووضعهم الشعب فى أسمى مكان من وجدانه وحبه وتأييده , وكان جيش مصر عبر تاريخه صوت الشعب المعبر عنه والمنفذ لطموحاته وأحلامه والراعى لأمنه واستقراره والمدافع عن أرضه وكرامته , إن تاريخ العسكرية المصرية الناصع شاهد لا يكذب على عمق الشعور الوطنى لدى هذه النخبة التى وصفها رسول الله صلى الله عليه وسلم بأنهم خير أجناد الأرض وسيظلون بوطنيتهم وانتمائهم لهذا الشعب وانكارهم لذواتهم وتضحياتهم بالروح والدم ومئات الآلاف من الشهداء لإعلاء شأن الوطن وتحقيق أحلامه وأمانيه هم الدرع التى تصون ولا تبدد تحمى ولا تهدد ترد كيد العدو وتخدم الشعب والأمة
إنهم فتية آمنوا بربهم وبوطنهم وزادهم الله هدى

                                                                   

  هيام محى الدين – كاتبة وصحفية مصرية  

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.