بالفيديو : الرئيس المصري يبحث مع “المعهد اليهودي الأمريكي” تسوية القضية الفلسطينية

1 مايو 2018wait... مشاهدة

الرباط – العرب تيفي – وكالات –

بحث الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، الثلاثاء، مع وفد من “المعهد اليهودي للأمن القومي الأمريكي” جهود دفع عملية السلام وسبل تسوية القضية الفلسطينية.
جاء ذلك خلال لقاء عقده السيسي، اليوم، مع وفد من المعهد اليهودي، بحضور عباس كامل، القائم بأعمال رئيس المخابرات المصرية العامة، وفق بيان للرئاسة المصرية.
وذكر البيان أن اللقاء “تناول استعراض آخر المستجدات الإقليمية والدولية، وخاصة فيما يتعلق بسبل تسوية الأزمات في المنطقة، وتكثيف التشاور حول أفضل السبل للتصدي للتحديات التي تواجه المنطقة وفِي مقدمتها الاٍرهاب”.
وأشار السيسي إلى “جهود دفع عملية السلام، ودعم بلاده للجهود والمبادرات الدولية الرامية للتوصل إلى تسوية عادلة وشاملة للقضية الفلسطينية، باعتبارها القضية الأساسية للعالم العربي”.
وأضاف أن “التوصل إلى حل عادل وشامل لهذه القضية سيوفر واقعاً جديداً بالمنطقة، خاصة على مستوى الرأي العام الشعبي؛ الأمر الذي سيساهم بقوة في استدامة تحقيق الاستقرار والأمن للمنطقة بأسرها”.
من جانبهم، أكد أعضاء الوفد الأمريكي على أهمية العلاقات الاستراتيجية التي تربط مصر والولايات المتحدة.
كما أعربوا عن تقديرهم لجهود مصر في مختلف الأزمات التي تمر بها منطقة الشرق الأوسط، وخاصة في مواجهة الإرهاب، حسب البيان ذاته الذي لم يسم أعضاء الوفد أو يحدد عددهم.

معهد شعاره “تأمين أمريكا .. تقوية إسرائيل”

ويعتبر المعهد، الذي يحمل شعار “تأمين أمريكا، تقوية إسرائيل” من أكثر منظمات اللوبي الإسرائيلي فعالية في أمريكا، خاصة فيما يتعلق بالعلاقات العسكرية الإسرائيلية-الأمريكية.
وقد تم تأسيس المعهد اليهودي لشؤون الأمن القومي الأمريكي (JINSA) عام 1974، وذلك بتأثير تداعيات حرب تشرين الأول/ أكتوبر، وكانت مهام المعهد في البداية تركز على الدراسات والبحوث السياسية والاستراتيجية، ولكن في 1979، أصبح المعهد متخصصاً في الدراسات المتعلقة بالشؤون العسكرية والأمنية حصراً، وذلك على النحو الذي يندرج ضمن مفهوم التعاون الاستراتيجي الإسرائيلي- الأمريكي..
وتفرض إسرائيل حصاراً على قطاع غزة، منذ فوز حركة “حماس″ في الانتخابات البرلمانية عام 2006، ثم شددته منتصف عام 2007، عقب سيطرة الحركة على القطاع.
وتوقفت المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية في أبريل/نيسان 2014، إثر رفض إسرائيل وقف الاستيطان، والقبول بحل الدولتين على أساس حدود 1967، والإفراج عن أسرى من السجون الإسرائيلية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.