برلمانيون مغاربة يقومون بزيارة لمعبر الكركرات لدعم التحرك الأمني للجيش المغربي ضد جبهة البولساريو لتأمين حركة السير في المعبر البري الذي يربط بين المغرب وموريتانيا

الوفد البرلماني المغربي سيقوم بزيارة للقنصليات العامة التي افتتحتها 17 دولة في مدينتي العيون والداخلة

24 ساعةالمغرب
2 ديسمبر 2020154 مشاهدة
برلمانيون مغاربة  يقومون  بزيارة لمعبر الكركرات لدعم التحرك الأمني للجيش المغربي ضد جبهة البولساريو لتأمين حركة السير في المعبر البري الذي يربط بين المغرب وموريتانيا
رابط مختصر

الكاتب : محمد بلغريب
الرباط – قناة العرب تيفي : توجه عدد من النواب البرلمانيين المغاربة ، اليوم الأربعاء، إلى الصحراء المغربية في زيارة ستقودهم أيضا إلى معبر الكركرات، لتأييد تدخل جيش بلادهم ضد عناصر جبهة “البوليساريو”. وفق ما أكدته وكالة الاناضول .
وأكدت النائبة البرلمانية ابتسام العزاوي، في تدوينة على صفحتها بموقع فيسبوك، الرحلة وأرفقت تدوينتها بصورة لها في مطار محمد الخامس الدولي بمدينة الدار البيضاء.
ونقلت مواقع إخبارية  مغربية عن مصادر من البرلمان المغربي، أن الخطوة “تأتي لدعم التحرك الأمني للجيش المغربي في معبر الكركرات ضد جبهة البولساريو، لتأمين حركة السير في المعبر البري الوحيد الذي يربط بين المغرب وموريتانيا ودول إفريقيا جنوب الصحراء”.
وأفادت التقارير ذاتها بأن “النواب المشاركين في الرحلة التي تستمر حتى الجمعة، سيقومون بزيارة القنصليات العامة التي افتتحتها 17 دولة، في مدينتي العيون والداخلة أهم حواضر الصحراء”.
والأحزاب المشاركة في الرحلة وفق ذات المصادر هي “العدالة والتنمية” و”التجمع الوطني للأحرار” و”الحركة الشعبية” و”الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية” و”الاتحاد الدستوري” و”الأصالة والمعاصرة” و”الاستقلال” و”التقدم والاشتراكية” (معارضة).
ولم تصدر جبهة البوليساريو أي بيان بخصوص زيارة النواب المغاربة حتى الساعة 19:30 (توقيت غرينتش).
وتأتي الزيارة بعد أيام قليلة من الزيارة التي قام بها زعماء 8 أحزاب مغربية للمعبر الحدودي مع موريتانيا.
وفي 14 نونبر الماضي، أعلنت الرباط استئناف حركة النقل مع موريتانيا عبر “الكركرات”، إثر تحرك للجيش المغربي أنهى إغلاق المعبر من جانب موالين للجبهة، منذ 21 أكتوبر الماضي.
karkarate JADID - العرب تيفي Al Arabe TV
المصدرقناة العرب المغربية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.