بنصالح : الشراكة الاقتصادية المغربية الألمانية مدعوة الى الانفتاح على آفاق وقطاعات جديدة

اقتصادغير مصنف
23 يناير 2015wait... مشاهدة
بنصالح : الشراكة الاقتصادية المغربية الألمانية مدعوة الى الانفتاح على آفاق وقطاعات جديدة
رابط مختصر

الرباط  – محمد بلغريب  –
قالت  رئيسة الاتحاد العام لمقاولات المغرب، مريم بن صالح شقرون، أخيرا بمراكش، أن الاستثمارات الألمانية لا تمثل سوى 5 في المائة من إجمالي الاستثمارات المباشرة الأجنبية الموجهة نحو المغرب.
وأوضحت بن صالح شقرون، في تدخل لها خلال اللقاء الذي جمع المنعشين الاقتصاديين والمسؤولين بالمؤسسات العمومية المغربية بوفد من رجال الأعمال الألمان يمثلون عدة قطاعات (السياحة، والطاقات المتجددة، والإلكترونيك، والتكوين المهني، والمواكبة التقنية للمقاولات)، أن حوالي 180 مقاولة ألمانية تتواجد حاليا بالمغرب.
وأضافت أن حجم التبادل التجاري والاستثمارات الألمانية الموجهة نحو المغرب تبقى دون تطلعات البلدين، مشيرة الى أن الشراكة الاقتصادية المغربية الألمانية مدعوة الى الانفتاح على آفاق جديدة وقطاعات جديدة.
وقدمت بن صالح شقرون، بهذه المناسبة، للمنعشين الاقتصاديين الألمان، لمحة عن فرص الاستثمار المتاحة بالمملكة والامكانيات الاقتصادية المغربية، من ضمنها الانفتاح الذي يعرفه الاقتصاد الوطني وتعدد اتفاقيات التبادل الحر المبرمة من قبل المغرب، والمخططات القطاعية الطموحة، والاجراءات الادارية الشفافة، والموقع الجغرافي الاستراتيجي الذي يجعل من المملكة جسرا للولوج الى افريقيا والشرق الاوسط.
من جهته، أبرز المدير العام لمكتب التكوين المهني وانعاش الشغل السيد العربي بن الشيخ المهام التي تضطلع بها هذه المؤسسة العمومية المغربية المكلفة بتكوين الكفاءات. 
وأضاف أن مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل يعتبر فاعلا مهما في التنمية الاقتصادية والاجتماعية، والذي يتميز بانفتاحه على كافة القطاعات الاقتصادية، وملاءمة بشكل متواصل للحاجيات الاقتصادية، وقدرته على مواكبة المشاريع المهيكلة.

السياح الألمان الذين زاروا المغرب لا يتجاوز 233 ألف سائحا في السنة،

من جانبه  أشار رئيس الكونفدرالية الوطنية للسياحة عبد اللطيف القباج، الى أن عدد السياح الألمان الذين زاروا المغرب لا يتجاوز 233 ألف سائحا في السنة، مقارنة مع عدد السياح الالمانيين الذي يسافرون الى الخارج ( 55 مليون سائح).
وأوضح أن السوق الالمانية التي تتوفر على مؤهلات كبيرة بالنسبة للمنعشين السياحيين المغاربة، تعتبر ذات أولوية للانتاج السياحي الوطني، مما يدعو الى ضرورة مضاعفة الجهود في مجال انعاش هذا القطاع.
من جانبه، أكد رئيس الوفد الالماني دييتر هالير أن المنعشين الاقتصاديين الالمانيين يتابعون عن كثب وباهتمام كبير، تطور المغرب في جميع الميادين، مشيرا الى أن المغرب بلد رائد في مجال الطاقات المتجددة، وأن المنعشين الاقتصاديين الالمانيين على استعداد لمواكبة المملكة في هذا المجال.
وخلال هذا اللقاء، أكد الطرفان أن العلاقات الاقتصادية بين المغرب وألمانيا يمكن توسيعها وتعزيزها لتشمل قطاعات اقتصادية جديدة.

عذراً التعليقات مغلقة