بيروت : الرئيس اللبناني إلى تشكيل حكومة جديدة من وزراء ذوي “كفاءة وخبرة”

2019-10-31T22:46:20+01:00
2019-10-31T22:48:32+01:00
24 ساعةسلايدر 1عربي و دولي
31 أكتوبر 2019wait... مشاهدة
بيروت : الرئيس اللبناني إلى تشكيل حكومة جديدة من وزراء ذوي “كفاءة وخبرة”
رابط مختصر

العرب تيفي : – بيروت  – دعا الرئيس اللبناني ميشال عون الخميس إلى تشكيل حكومة جديدة من وزراء ذوي “كفاءة وخبرة” مع دخول الحراك الشعبي غير المسبوق في البلاد أسبوعه الثالث وإصرار المتظاهرين على حكومة من المستقلين وأصحاب الخبرات خارج الأحزاب التقليدية. وفق وكالة الأنباء الفرنسية .
وفي كلمة متلفزة في الذكرى الثالثة لتوليه منصب الرئاسة قال عون “يجب أن يتم اختيار الوزراء والوزيرات وفق الكفاءة والخبرة وليس وفق الولاءات السياسية واسترضاء الزعامات”.
وتابع أن “لبنان عند مفترق خطير خصوصاً من الناحية الاقتصادية وهو بأمس الحاجة إلى حكومة منسجمة قادرة على الإنتاج لا تعرقلها الصراعات السياسية والمناكفات ومدعومة من شعبها”.
ويذكر أنه وبعد نحو أسبوعين من التظاهرات الشعبية في مختلف المناطق اللبنانية، أعلن رئيس الحكومة سعد الحريري الثلاثاء استقالة حكومته “تجاوباً لإرادة الكثير من اللبنانيين الذين نزلوا إلى الساحات للمطالبة بالتغيير”.
هذا الإعلان تلقاه المتظاهرون في كافة المناطق اللبنانية بالترحيب، إلا أنه لم يوقف تحركهم المستمر منذ 17 من تشرين الأول/أكتوبر وتسبب بشلل كامل في البلاد شمل إغلاق المدارس والجامعات والمصارف.
وبعد استقالة الحريري استمر اللبنانيون في التظاهر مصممين على البقاء في الشارع مطالبين بتسريع تشكيل حكومة جديدة يريدونها من التكنوقراط والمستقلين ومن خارج الأحزاب التقليدية.
وبعد نهار هادئ نسبياً باستثناء بعض محاولات قطع الطرق التي منعها الجيش، اجتاح آلاف المتظاهرين مساء الشوارع مجدداً في مناطق عدة من بيروت إلى طرابلس شمالاً.

هتافات وغضب

وبعد انتهاء كلمة عون، هتف عشرات المتظاهرين في وسط بيروت “كلهم يعني كلهم” في إشارة إلى كافة الطبقة السياسية الحاكمة. وتوجهوا إلى عون بالقول “إارحل يعني ارحل، عهدك تسبب بالجوع” و”الشعب يريد إسقاط النظام”.
وخلال الأسبوعين الماضيين خرجت التظاهرات الغاضبة في مناطق محسوبة على تيارات سياسية نافذة، أحرق ومزق فيها المتظاهرون صوراً لزعماء وقادة سياسيين، ما استدعى ردود فعل غاضبة من مناصريهم، ما يعتبر مؤشرا إلى حجم النقمة الشعبية
وطالت الهتافات الزعماء كافة وكسرت هيبة أحاطت بالقوى السياسية التي وجدت نفسها مضطرة لسماع صخب الشارع ولتلقي اتهامات قاسية بالسرقة والفساد والنهب.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.