تتويج الفيلم الفلسطيني “فستان العروس” بجائزة الدورة التاسعة للمهرجان الدولي لوثائقي حقوق الإنسان

29 يونيو 2021134 مشاهدة
تتويج الفيلم الفلسطيني “فستان العروس” بجائزة الدورة التاسعة للمهرجان الدولي لوثائقي حقوق الإنسان
رابط مختصر
قناة العرب تيفي
قناة العرب تيفي : فاز الفيلم الوثائقي “فستان العروس” للمخرجة الفلسطينية مروة جبارة الطيبي، بجائزة فئة الأفلام الوثائقية الطويلة برسم الدورة التاسعة للمهرجان الدولي لوثائقي حقوق الإنسان التي اختتمت فعالياتها أمس الأحد بالرباط، حسب ما أعلن المنظمون .
وعادت جائزة الفيلم الوثائقي القصير للمهرجان الذي نظمه مركز الجنوب للفن السابع بشراكة الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان تحت شعار “السينما لغتنا المشتركة”، للفيلم المصري “إلهام” للمخرج أحمد عبد العليم قاسم، فيما آلت جائزة لجنة التحكيم للفيلم الفلسطيني “آخر لقطة” للمخرج سامي شحاذة.
ويرصد فيلم “فستان العروس” كيف تتم مراسيم الخطوبة والزفاف تحت إجراءات السلطات الإسرائيلية. حيث يحكي عن فستان واحد يجمع بين عروسين، الأولى اسمها صمود واختارت أن تستأجره لحفلة خطوبتها، والثانية لبنى التي اختارت أن تستأجره في حفلة الحنة. لكن فرحة صمود رافقتها غصة وجود عريسها عاصم، في سجن إسرائيلي، ما حال دون اكتمال مراسم الزفاف، فيما كانت فرحة لبنى ممزوجة مع قلق عدم حصول عريسها وعائلته تصريح حضور مراسم العرس في الناصرة بلد عروستهم.
وضمت لجنة تحكيم الدورة التي ترأسها المخرج ورئيس مهرجان مالمو للسينما العربية (السويد)، محمد قبلاوي، كلا من المخرجة عزة الحسيني، مديرة مهرجان الأقصر للسينما الإفريقية (مصر)، والمخرج سيرن ماركوس (الدنمارك)، والمخرج والمنتج، رفائيل ميرتس، (إيطاليا)، والباحثة في السينما، إنصاف أوهيبة ( تونس).
وتنافس على جوائز هذه الدورة ثمانية أفلام تتقاسم تيمات حقوق الإنسان، وأساسا مساندة قضايا الأقليات وحماية حقوق المهاجرين واللاجئين، وتؤكد على حق الاختلاف وأهمية الحوار والتسامح في العلاقات بين الشعوب والثقافات.
وتميزت هذه الدورة من المهرجان بمنح جائزة حقوق الإنسان التي أحدثها سنة 2014، للسيدة ماريا أومنيس، تكريما وتقديرا لإسهاماتها الإنسانية بالمغرب وأوروبا.
المصدر: قناة العرب تيفي

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.