جمعية بوابة فاس تختار الشاعرة سميرة فرجي سيدة السنة

ثقافةغير مصنف
21 مارس 2017wait... مشاهدة
جمعية بوابة فاس تختار الشاعرة سميرة فرجي سيدة السنة
رابط مختصر

جمعية بوابة فاس تختار الشاعرة سميرة فرجي سيدة السنة

فاس – العرب الاقتصادية 

نظمت جمعية بوابة فاس ،أخيرا بأحد فنادق مدينة فاس ،حفلا بهيجا ، وذلك احتفالا باليوم العالمي للمرأة ضمن تقليد سنوي يتم فيه تتويج كفاءات نسائية مغربية بارزة في مختلف القطاعات .
الحفل عرف تتويج الشاعرة والمحامية سميرة فرجي سيدة السنة من طرف جمعية بوابة فاس، حيث سلم مولاي زين العابدين العلوي للشاعرة درع التتويج وهو تحفة فنية من الصناعة التقليدية المبتكرة، عبارة عن باب..
 وأكدت الشاعرة لويزا بولبرص في تقديم الشاعرة سليمة فرجي، أن اختيار الجمعية للشاعرة سيدة السنة هو بمثابة تكريم للفكر والفن الصادق والإنسانية الفياضة عند الشاعرة، من جهته اعتبر الدكتور عباس الجراري في شهادة له عن الشاعرة، أنها من الوجوه البارزة في الوطن العربي حباها الله من ملكة الشعر وحبها للخير. وحكى عميد الأدب المغربي قصة معرفته للشاعرة، التي قرأ شعرها قبل أن يلتقي بها، وعندما تم تكريمه بفاس قدمت له الجهة المنظمة كتابا خصيصا للمناسبة فوجد بين طياته قصيدة جميلة مهداة له من الشاعرة بعنوان “نور”،  فكان جوابه قصيدة تلاها خلال هذا الحفل من ضمن ما جاء فيها:

عجزت عن التعبير أبغي به شكرا

أأكتبه نثرا أم أقرضه شعرا

فريدة ربات الخدور وكوكب

يضيء سمانا ينثر الأنجم الزهرا

بهاء وأخلاق وعلم وعزة

من الشمم الوجدي تلبسه فخرا

وكيف وقد زادت عليه بفضلها

شمائل زانتها وتعلو بها قدرا

وإبداعها فاقت به كل مبدع

به نالت القصوى وأدركت الشعرى

سلوني عن شعر لها قد خبرته

فليس له مثل ومن شاء فليقرا

أصيل قصيد سبكته متانة

وروعة تصوير تصوغ به الدرا

بشرق وغرب لم يعر لبهائه

كما عندها فاصدع به ليس ذا سرا

وفي قراءة لشعر سميرة فرجي، تحدث الشاعراليمني عبد الولي الشميري رئيس منتدى المثقف العربي بالقاهرة في دراسة تلتها الشاعرة لويزا بولبرص، نيابة، عن الجماليات الشعرية التي تنفرد بها تجربتها الشعرية من خلال ديوانها “مواويل الشجن”، معتبرا الشاعرة “أميرة الشعر العربي الفصيح”.
وجدير بالذكر أن الحفل عرف أيضا تتويج السيدة عائشة نصيري في مجال القضاء، والسيدة إسمهان الوافي في مجال البحث والسيدة زهرة معافيري في الاقتصاد والمقاولات والسيدة وفاء جقاة في التوثيق والسيد عبد المجيد المكني في العمل الاجتماعي.

عذراً التعليقات مغلقة