جميلة المصلي كاتبة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية : المعرض الوطني للمعادن يثمن قطاعا إنتاجيا يجمع بين البعد التراثي التقليدي والانفتاح على الجديد

24 ساعةاقتصادالمغربسلايدر 1
3 مارس 2019wait... مشاهدة
جميلة المصلي كاتبة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية  : المعرض الوطني للمعادن يثمن قطاعا إنتاجيا يجمع بين البعد التراثي التقليدي والانفتاح على الجديد
رابط مختصر

فاس – شمال المغرب – « العرب TV »

أكدت كاتبة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي السيدة جميلة المصلي، على أهمية تشجيع على المعارض الموضوعاتية المتخصصة لأنها تسلط الضوء على فن خاص من فنون الصناعة التقليدية.
وأضافت السيدة المصلي في كلمتها يوم الجمعة (فاتح مارس) بفاس، خلال افتتاح الدورة الأولى للمعرض الوطني للمعادن، أن هذه التظاهرة تثمن قطاعا إنتاجيا بالغ الأهمية والجاذبية جمع بين البعد التراثي التقليدي القديم، خاصة في مجال المجوهرات والحلي، وبين الانفتاح على الجديد، خاصة في جانب الديكور.
ونوهت السيد كاتبة الدولة بهذا التوجه، مشددة على أن الصناعة التقليدية تؤلف بين بعد هوياتي ثقافي ينبغي المحافظة عليه، وبعد آخر يتعلق بالانفتاح على بعض الاحتياجات العصرية بمواد تقليدية يدوية.
واعتبرت السيدة المصلي أن تنظيم مثل هذه المعارض يندرج في سياق سياسة تثمين منتوجات الصناعة التقليدية، التي تستهدف البحث عن الأسواق وجعل هذا المنتوج يلقى مكانته الاقتصادية اللائقة. وهذا يتأتى جزء منه كما أشارت السيدة المصلي، بعرض المنتوج بخلفيته التقليدية وأبعاده الحضارية.
وأعربت السيد المصلي عن الفخر بكون المغرب من الدول التي استطاعت أن تحافظ على منتجاتها التقليدية. وأشارت في هذا الصدد إلى أنه تمت تغطية ثلاث حرف أخرى في إطار برنامج المحافظة على حرف الصناعة التقليدية برسم 2018. ويتعلق الأمر بحرف صناعة ” الرابوز” بفاس، و” البلوزة” بوجدة، والخزف القروي بالرشيدية .
من جهة أخرى، اعتبرت السيدة المصلي أن المعرض الوطني للمعادن، يعد مناسبة لتأهيل العنصر البشري وتبادل الخبرات والتجارب بين الصناع التقليديين، داعية المهنيين الى المزيد من الابداع والابتكار وتبادل الخبرات من أجل تطوير القطاع والنهوض به.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.