حزب الإستقلال يطالب باعتماد رأس السنة الأمازيغة عيدا وطنيا

غير مصنف
10 يناير 2014wait... مشاهدة
حزب الإستقلال يطالب باعتماد رأس السنة الأمازيغة عيدا وطنيا
رابط مختصر

الرباط – صحيفة العرب الاقتصادية -محمد بلغريب –

طالب حزب الاستقلال، أكبر حزب معارض في المغرب، يوم الجمعة، باعتماد رأس
السنة الأمازيغية عيدا وطنيا في البلاد.
و دعا الحزب الحكومة إلى “اعتماد رأس السنة الأمازيغية ضمن قائمة الأعياد الوطنية، في انتظار تفعيل الطابع الرسمي للغة الأمازيغية كما نص على ذلك دستور 2011″.
وشدد الحزب المعارض على أنه “يعتبر السنة الأمازيغية ذكرى مجيدة لكافة الشعب المغربي وشعوب منطقة شمال إفريقيا وبصفة خاصة شعوب المغرب الكبير، وأن المكون الأمازيغي ضمن باقي المكونات التي تشكل الهوية التاريخية والحضارية للمنطقة.
وكان نشطاء ومؤرخون أمازيغ طالبوا، حكومة عبد الإله بنكيران  بإقرار رأس السنة الأمازيغية عيداً وطنياً، وذلك مع قرب حلول السنة الأمازيغية الجديدة (2964) الإثنين المقبل (13 يناير/ كانون الثاني المقبل)، وذلك بعد نحو عامين ونصف على إقرار اللغة الأمازيغية لغة رسمية ثانية في البلاد بعد اللغة العربية.
واعترف المغرب بموجب دستور 2011، بالأمازيغية لغة رسمية إلى جانب العربية، الأمر الذي حمل الدولة مسؤولية حماية هذه اللغة وتطويرها وتنمية استعمالها. وأوصى الدستور نفسه الحكومة بإصدار قانون يكرس الطابع الرسمي للأمازيغية باعتبارها رصيدا مشتركا لجميع المغاربة بدون استثناء.
لكن نشطاء أمازيغيين انتقدوا في وقت سابق، تأخر حكومة بلاده في تفعيل استخدام الأمازيغية إلى جانب العربية في مؤسسات الدولة والمعاملات الرسمية.
و”الأمازيغ” هم مجموعة من الشعوب الأهلية تسكن المنطقة الممتدة من واحة سيوة شرقاً (غربي مصر) إلى المحيط الأطلسي غرباً، ومن البحر الأبيض المتوسط شمالاً إلى الصحراء الكبرى جنوباً.
ويسمى التقويم الأمازيغي أيضا “التقويم الزراعي”، وبدأ حسابه في العام 950 قبل الميلاد. وتتوافق السنة الأمازيغية في عدد أيامها مع السنة الميلادية والشهور أيضا.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.