حوادث السير تتسبب في خسارة الكبرى للاقتصاد المغربي

اقتصاد
8 سبتمبر 2013wait... مشاهدة
حوادث السير تتسبب في خسارة الكبرى للاقتصاد المغربي
رابط مختصر

الرباط  – العرب الاقتصادية –  

أكد وزير التجهيز والنقل عزيز رباح أن حوادث السير تتسبب في خسارة كبيرة للاقتصاد المغربي
بما يعادل نقطتين من الناتج الداخلي الخام.
وأشار الوزير في كلمة تلاها نيابة عنه الكاتب العام للوزارة السيد رضوان بلعربي خلال الجلسة الافتتاحية للندوة الدولية الثامنة عشر للتكوين التقني حول موضوع “السلامة الطرقية” يوم الثلاثاء ثالث ستنبر بالصخيرات أن وزارة التجهيز والنقل، والتي تدرك الأهمية التي يكتسيها تدبير قطاع السلامة الطرقية، أطلقت استراتيجية وطنية مندمجة في هذا الخصوص تعتمد أساسا على إعادة النظر في التشريعات، وتعزيز مراقبة ورصد الجزاءات، وتدريب السائقين ، وإصلاح أنظمة امتحانات رخصة السياقة، وتحسين جودة البنيات التحتية الطرقية.ومن بين الإنجازات الرئيسية التي تحققت بفضل هذه الاستراتيجية، يضيف الوزير،إضفاء الطابع المؤسساتي على اللجنة الوزارية للسلامة الطرقية ، التي يرأسها رئيس الحكومة، و اعتماد قانون جديد للسير على الطرق وتحسين خدمات التجهيزات الطرقية.
و حسب وكالة الانباء المغربية فقد جدد  رباح التأكيد على أهمية التزام المملكة بتعزيز التعاون مع الدول الافريقية في مجال السلامة على الطرق، وتقاسم الخبرة المغربية مع هذه البلدان.
وسجل الوزير أن تنظيم هذه الندوة يندرج في إطار تعزيز التعاون الدولي في مجال التدريب التقني وهو ما سيعود بالفائدة على 20 مشاركا يمثلون خمس دول إفريقية ناطقة باللغة الفرنسية، وهي الكامرون ومالي و النيجر وموريتانيا واتحاد جزر القمر .
من جانبه، أشار مستشار سفارة اليابان في المغرب، هيروس شينيشي أن المملكة، والتي تتوفر على بنيات تحتية طرقية ممتازة، تمثل “نموذجا يحتذى” في هذا المجال على صعيد البلدان الإفريقية التي تواجه تحديات حقيقية في
ما يتصل بالسلامة الطرقية.
وبعد ان أشار إلى أن تسجيل نحو 4000 حالة وفاة بسبب حوادث السير خلال سنة 2012، يمثل “مستوى مرتفعا جدا على الصعيد الدولي”، أشاد  شيشيني بالتدابير التي اتخذها المغرب لاحتواء هذه الآفة، لا سيما من حيث تعزيز الوعي في صفوف المواطنين بأهمية السلامة الطرقية.
وأضاف أنه إذا كانت البنيات التحتية الطرقية شرط أساسي لزيادة وتيرة النمو الاقتصادي، فإن التحدي الحقيقي الذي يضل مطروحا بإلحاح هو صيانة وتحسين جودة شبكات الطرق، مؤكدا في هذا الصدد على أهمية هذه الندوة، التي تندرج في إطار محضر اتفاق تعاون ثلاثي بين بلدان المغرب واليابان والغير والموقع في شهر شتنبر 2012، والذي يهم تنظيم خمس ندوات بتعاون بين وزارة التجهيزوالنقل ووكالة التعاون الدولي الياباني ( جايكا ) والوكالة المغربية للتعاون الدولي. ويتضمن برنامج هذه الندوة التي تستمر إلى غاية 27 شتنبر الجاري، بمعهد التكوين في الاليات والصيانة الطرقية بالصخيرات، تنظيم زيارات ميدانية إلى مواقع وأوراش عمل لشركات
ومؤسسات عمومية.
ويعتبر هذا اللقاء العلمي، الذي يعكس التزام المملكة بدعم الدول الإفريقية في تنميتها الاقتصادية والاجتماعية، فرصة لتبادل الخبرات لتحسين جودة الخدمات المقدمة لمستعلمي الطريق، وتعزيز مستوى الوعي بالسلامة الطرقية. ويذكر أن معهد التكوين في الاليات والصيانة الطرقية ، الجهة المنظمة، هو ثمرة تعاون مثالي بين المغرب واليابان.وقد أشرف المعهد، منذ إنشائه عام 1993، على تدريب أكثر من 8000 طالب مغربي في القطاعات العمومية وشبه العمومية والخاص ، بالإضافة إلى 341 طالبا من بلدان أفريقية أخرى

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.