خيبة الامل والاحباط !!علامة من علامات النمو لطفلك

المغرب
21 يناير 2014wait... مشاهدة
خيبة الامل والاحباط !!علامة من علامات النمو لطفلك
رابط مختصر

دمشق – سوريا –أوسيمه فودة مديرة مكتب العرب الاقتصادية –

يطوّر طفلك بسرعة الإحساس بأنه شخص مستقل ومنفصل وصاحب حق وله شخصيته وميوله وخططه. لم يعد يرى نفسه كجزء منك، حتى أنه لم يعد يقبل بسهولة سيطرتك الكاملة على حياته. يريد أن يظهر ثقته بنفسه، ومن الصواب أن يفعل ذلك. يعتبر عناده علامة على أنه يكبر ويشعر بالأمان بما يكفي ليحاول إدارة أموره بنفسه. لكن الحياة صعبة جداً بالنسبة لطفل دارج حتى يديرها. فهو لا يفهم الأشياء بشكل جيد حتى الآن، ويريد في كثير من الأحيان أن يفعل أشياء لا يمكن أن يسمح بها عالم الكبار، كما أنه ما زال صغيراً جداً وغير مؤهل جسمانياً. لذا تؤدي مساعيه للاستقلالية حتماً إلى الشعور بالإحباط. في حين أن بعض الإحباط أمر لا مفر منه، إلا أن الفائض منه قد يؤثر على اعتداد طفلك بنفسه ويجعله يهدر وقته وطاقته في الغضب، في حين أنه يستحسن صرفهما في التعلم. *خيبة الأمل بسبب الأشخاص الكبار يمكن أن يُحبط الأشخاص البالغون بسهولة إحساس طفلك الدارج الجديد بالاستقلالية وإحساسه بنفسه كشخص منفصل وإحساسه بمكانته. حالما يشعر طفلك بأنه يتعرض للمضايقه أو التخويف أو الضغط، سيرفض الاستجابة لأي شيء تريدين أن يفعله. وأي أمر سيقود إلى خلاف. قد يكون ذلك حول قصريته (أي نونيته) أو ثيابه أو طعامه أو سريره. إذا شعر أنك مصرّة، فسيقاوم. ولكن إذا شعر أنه يستطيع الاختيار والسيطرة على حياته الخاصة (ربما) فسيستخدم تلك القصرية، و(على الأرجح) سيتناول الطعام، و(غالباً) ما سيبقى في السرير، وسيأتي عندما تنادين عليه، ويغادر عندما تطلبين منه، وسيحب هذا الأمر. على الرغم من أن البالغين هم من يحترمون مشاعره، ستكون هناك مناسبات لا تعد ولا تحصى تمنعين فيها طفلك من القيام بما يريد أو تجبرينه على القيام بأمر لا خيار له فيه. من المريح معرفة أنه كلما تماشى مع الاضطرار اللازم كلما تعلم منه، لذا ليس عليك تنمية الصفات الحسنة الواضحة فقط، مثل حسّ الفكاهة، واللباقة، والصبر، ولكن أيضاً موهبتك كممثله هل أنت مستعجلة للوصول إلى البيت؟ إنقضي على طفل الدارج وضعيه في عربته عندما يرغب في المشي وسينفتح عليك باب من الصراخ والزعيق ولن ينغلق لكن !!!!! إذا تصرفت كما لو كان لديك كل الوقت وعرضت عليه من باب التسلية أن تكوني حصاناً وتحملينه إلى المنزل، فستصلان بالسرعة التي تريدين وهو من سيقوم بأقناعك أن تجري بالعربة . *خيبة الأمل بسبب الأطفال الآخرين يشعر الأطفال الدارجون – وحتى الرضع – في كثير من الأحيان باهتمام كبير بغيرهم من الأطفال في نفس الفئة العمرية. وإذا أتيحت الفرصة، فسيبني الكثير منهم صداقات حقيقية ودائمة. ولكن حتى أفضل الأصدقاء الدارجون غالباً ما يجرحون ويسببون خيبة الأمل لبعضهم البعض لأنهم لا يستطيعون حتى الآن وضع أنفسهم في مكان الآخر وفهم مشاعره. في حال كان كلا الطفلين يريد اللعبة نفسها، يُحتمل أن يأخذها الطفل المسيطر ويبكي الطفل الآخر بينما يشعر الشخص البالغ باستياء غامض تجاه كل منهما. إذا كان أحدهما يريد معانقة الآخر ولا يرغب الآخر في المعانقة، فقد يصعب عليك تقرير على أي منهما تأسفين أكثر.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.