رئيس رابطة رجال الأعمال القطريين : زيارة أمير دولة قطر للمغرب ستفتح آفاقا واسعة للاستثمار

اقتصاد
26 ديسمبر 2013wait... مشاهدة
رئيس رابطة رجال الأعمال القطريين :  زيارة أمير دولة قطر للمغرب ستفتح آفاقا واسعة للاستثمار
رابط مختصر

الرباط – العرب الاقتصادية –  محمد بلغريب – 

أكد رئيس رابطة رجال الأعمال القطريين، الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني، أن الزيارة الرسمية التي سيقوم بها الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير دولة قطر، للمملكة المغربية يومي 27 و28 دجنبر الجاري، ستفتح آفاقا واسعة في مجال الاستثمار أمام القطاع الخاص القطري بالمغرب.
وأبرز الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء? بمناسبة هذه الزيارة التي تأتي بدعوة كريمة من الملك محمد السادس، أن العلاقات بين قطر والمغرب متميزة والتعاون مثمر.
وأوضح أن صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وأخيه صاحب الجلالة الملك محمد السادس حريصان كل الحرص على تكريس التقارب بين البلدين في كافة المجالات بما يخدم مصالح الشعبين الشقيقين.
وقال رئيس رابطة رجال الأعمال القطريين، في هذا الصدد، “نحن كقطاع خاص ندعم هذا التوجه المحمود ونثمنه”، معبرا عن يقينه بأن هذه الزيارة ستتوج بنتائج من شأنها أن تدعم التعاون بين البلدين وتفتح فرصا جديدة للاستثمار في مختلف المجالات المنتجة سواء في المغرب أو قطر.
وفي هذا الصدد، أكد الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني، أن المغرب يعد من أحسن البلدان تموقعا في المجال السياحي على الصعيدين العربي و الإقليمي من حيث البنيات التحية، علاوة على حسن الضيافة وحفاوة الترحاب التي يحظى بها
زوار المملكة طيلة مقامهم.
وعبر عن أمله في أن يزيد حجم التعاون القطري المغربي في المجال السياحي الذي أضحى، بحسبه، من القطاعات الواعدة في كلا البلدين،والتي تساهم بقوة في دعم المسلسل التنموي في كلا البلدين.
ويشهد المغرب إقبالا غير مسبوق من قبل المستثمرين القطريين وخاصة في المجال السياحي، حيث تتواجد على الخصوص مجموعة الديار، المهتمة بالمشاريع الضخمة، من خلال إشرافها على مشروع هوارة بمدينة طنجة، المتواجد على
ساحل المحيط الأطلسي.
ويندرج تعزيز الاستثمارات السياحية ضمن أولويات التعاون المغربي القطري من خلال وضع الصيغة النهائية للصندوق المغربي للتنمية السياحية الذي أنشئ في إطار رؤية 2020.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.