رئيس مجلس النواب المغربي يجري محادثات مع رئيس برلمان فيدرالية والونيي ببروكسل

24 ساعةالمغربسلايدر 1
26 سبتمبر 2018wait... مشاهدة
رئيس مجلس النواب المغربي يجري محادثات مع رئيس برلمان فيدرالية والونيي ببروكسل
رابط مختصر

الرباط – العرب تيفي   – 

أجرى رئيس مجلس النواب الحبيب المالكي اليوم الأربعاء 26 شتنبر ببروكسل، محادثات مع رئيس برلمان فدرالية والوني بروكسل فيليب كورار.
وشكلت هذه المحادثات، التي جرت بحضور رئيس لجنة العلاقات الدولية والقضايا الأوروبية جاك بروتشي، وسفير المغرب ببلجيكا والدوقية الكبرى للوكسمبورغ محمد عامر، ووفد عن مجلس النواب، فرصة جدد خلالها الطرفان على إرادة الهيئتين في تعزيز تعاونهما البرلماني.
وذكر الرئيسان بمقتضيات رسالة النوايا الثنائية، التي تم التوقيع عليها بالرباط في 27 مارس الأخير واتفقا على العمل من أجل عقد دورة للجنة المشتركة في الأشهر المقبلة.
يذكر أن برلمان فدرالية والوني – بروكسل ومجلس النواب قد وقعا في 2003 ببروكسل على مذكرة تفاهم تم بموجبها إحداث لجنة مشتركة برلمانية بين الهيئتين التشريعيتين.
وعلى هامش هذه المحادثات، تم تقديم السيد المالكي والوفد البرلماني المغربي في جلسة عمومية حيث حظوا باستقبال حار من قبل مجموع النواب.
وتندرج زيارة المالكي إلى بروكسل في إطار عيد فدرالية والوني – بروكسل الذي سيتم الاحتفال به غدا الخميس مع المغرب الذي يحضر كضيف شرف.
وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أكد رئيس مجلس النواب على أن حضور المغرب هذه السنة كضيف شرف يؤكد على جودة العلاقات التي تجمع بين البلدين عموما، وبين المغرب وفدرالية والوني بروكسل على الخصوص، مشيرا إلى أن سنة 2019 ستشهد الاحتفال بمرور عشرين سنة على إحداث مندوبية والوني – بروكسل بالرباط.
وأبرز التعاون النموذجي القائم بين المغرب وفدرالية والوني بروكسل والذي يقوم بالأساس على تبادل الخبرات والتعاون في مجال المرأة والطفل والتنمية المستدامة، والذي أعطى نتائج جد واعدة.
من جانبه، شدد رئيس برلمان فدرالية والوني بروكسل فيليب كورار بدوره على العلاقات المتميزة التي تجمع فدراليته بالمغرب، والتي تتجسد من خلال اتفاقيات التعاون والتبادل الثقافي، مؤكدا على وجود إرادة مشتركة من أجل تعزيز هذه العلاقات.
كما أبرز دينامية الجالية المغربية ببلجيكا ومشاركتها في الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية للبلاد.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.