رئيس وزراء قطر الأسبق : ساسة لبنان وزعماء طوائفهم بحاجة الى الجلوس والحوار فيما بينهم من أجل الخروج بصيغة توافقية

حمد بن جاسم يقول من واجب الرئيس الفلسطيني في هذه المرحلة من العمر أن ينقل السلطة بشكل سلمي وديمقراطي

2021-05-03T11:33:29+01:00
2021-05-03T11:34:26+01:00
24 ساعةالعرب الدولية
3 مايو 202154 مشاهدة
رئيس وزراء قطر الأسبق : ساسة لبنان وزعماء طوائفهم بحاجة الى الجلوس والحوار فيما بينهم من أجل الخروج بصيغة توافقية
رابط مختصر
الكاتب : محمد بلغريب
BELAGHRIB alarabetv - العرب تيفي Al Arabe TVقناة العرب تيفي – قطر : قال رئيس وزراء قطر الأسبق الشيخ حمد بن جاسم، إن استمرار الوضع الحالي في لبنان يجعل الحياة في هذا البلد “مستحيلة”، فيما دعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى نقل السلطة بشكل سلمي و ديمقراطي .
وقال بن جاسم ، في تغريدات عبر “تويتر”، كي يخرج لبنان العزيز على قلوبنا من أزمته الراهنة فإنه لا يحتاج إلى وساطات من الخارج، بل يحتاج أن يجلس كل الفرقاء على الطاولة، لبحث مستقبل هذا البلد الجميل والذي كان دخل الفرد فيه في الستينات من الدول العشر الأوائل في العالم”.
وأضاف بن جاسم “لا أريد أن أخوض في الأسباب التي زجت بلبنان في هذه الأزمة لأنها معروفة للجميع. ولكن ومع فقدان أغلب اللبنانيين وخاصة الطبقة الوسطى منهم كل مدخراتهم بالإضافة إلى تدهور سعر الليرة اللبنانية فإن استمرار هذا الوضع يجعل الحياة مستحيلة”.
وأكد بن جاسم ، أن “ساسة لبنان وزعماء طوائفهم بحاجة اليوم لمكان يجمعهم ويسهل عليهم الحوار فيما بينهم لعلهم يتوصلون إلى صيغة توافقية تخرجهم من هذا النهج المدمر”.
وتعليقا على قرار الرئيس الفلسطيني محمود عباس تأجيل إجراء الانتخابات التي كانت مقررة الشهر الحالي، لحين ضمان إجرائها في القدس، اعتبر أن هذا القرار “أعاد الفلسطينيين إلى نقطة الصفر”.
وأضاف بن جاسم ، أن الأسباب التي حملت الرئيس الفلسطيني محمود عباس على تأجيل الانتخابات واضحة لنا فإن ما أريد أن أقوله هو أنه من واجب الرئيس في ظل الظروف الراهنة وفي هذه المرحلة من العمر أن ينقل السلطة بشكل سلمي وديمقراطي”.
واعتبر أن “المرحلة القادمة تحتاج إلى قيادة شابة تستطيع أن تقود الشعب الفلسطيني إلى بر الأمان في كل المجالات والمباحثات”.
المصدرقناة العرب تيفي

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.