رقم معاملات قطاع تكنولوجيات الإعلام والاتصال بالمغرب انتقل من 750 مليون أورو إلى 3 ملايير أورو

إعلام
9 أكتوبر 2014wait... مشاهدة
رقم معاملات قطاع تكنولوجيات الإعلام والاتصال بالمغرب انتقل من 750 مليون أورو إلى 3 ملايير أورو
رابط مختصر

الرباط  – العرب الاقتصادية  –

قال المدير العام للوكالة الوطنية لتقنين المواصلات، عز الدين المنتصر بالله ، إن رقم معاملات قطاع تكنولوجيات الإعلام والاتصال بالمغرب انتقل من 750 مليون أورو سنة 1999 إلى ثلاثة ملايير أورو سنة 2013 º ليصبح بذلك أول مساهم ضريبي بالبلاد ويستحوذ على جزء مهم من الاستثمارات الأجنبية المباشرة.
وأبرز، خلال أشغال الاجتماع السنوي ال12 للشبكة الفرنكوفونية لتقنين الاتصالات المنعقد مؤخرا بمراكش، أن المغرب جعل من تكنولوجيات الإعلام والاتصال رافعة أساسية لتنمية مجتمع الإعلام والمعارف والرقي بالاقتصاد الرقمي.
وأضاف، خلال هذا اللقاء الذي خصص بالأساس لمناقشة تحدي توسيع قدرة وصبيب شبكات الهاتف النقال المستقبلية في مواجهة النمو الهائل لحركة المعطيات، أن المملكة تضم 43 مليون مشترك في الهاتف النقال (130 في المائة) وحوالي 8 ملايين زبون في شبكة الانترنت،غالبيتهم يستخدمون شبكات الجيل الثالث (88 في المائة).
وبخصوص التحدي المرتبط بقدرة شبكات الهاتف النقال، سجل أن نسبة الاستخدام في هذا المجال عرفت ارتفاعا كبيرا مقابل انخفاض مهم في التعريفات مما زاد من الضغط على هذه الشبكات، مشددا على ضرورة ترشيد الموارد حتى يتمكن قطاع الاتصالات من الاضطلاع بدوره في مواكبة تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية ببلادنا.
وأشار إلى أن آخر تحيين للمخطط الوطني للترددات جرى سنة 2013 وكان نتيجة مقاربة استباقية أخذت بعين الاعتبار التطور التكنولوجي والتنمية السوسيو اقتصادية بالبلاد والحاجيات المتزايدة للترددات والتي أفرزتها العديد من الأوراش الجارية، منها على الخصوص، إطلاق منح تراخيص شبكات الجيل الرابع والانتقال من البث التناظري إلى البث الرقمي، واتساع نطاق ترددات شبكات الهاتف النقال من الجيل الجديد.
ومن جانب آخر، سجل المدير العام للوكالة أن الحاجة للتردد تتطور بسرعة حيث لم يعد متاحا على نحو سهل، كما أن الطرق التقليدية لنطاقات الترددات بدأت تظهر محدوديتها.
ودعا، في هذا السياق، إلى تفكير عميق حول كيفية وضع مخططات مستقبلية متعلقة بالترددات مع كثير من الابتكار والتشاور، وخاصة داخل الهيئات الدولية من أجل التوصل لحلول تستجيب للإشكاليات الحالية ذات الصلة بقدرة صبيب شبكات الهاتف النقال.
وشارك في لقاء مراكش حوالي 130 خبيرا، ضمنهم عشرون يمثلون هيئات تقنين الاتصالات بالبلدان الأعضاء بالشبكة الفرنكوفونية لتقنين الاتصالات.
وشكل هذا اللقاء، الذي نظم حول موضوع “أي تدبير للترددات من الاستجابة للحاجيات المستقبلية لقطاع الاتصالات الإلكترونية”، مناسبة للتبادل ومناقشة التحديات المرتبطة بالاستغلال الأمثل للترددات الممنوحة لشبكات الهاتف النقال، وكذا فرصة سانحة للتفكير في وسائل ضمان استخدام فعال للترددات وآليات منح الترددات والأهداف المتوخاة من التقنين في هذا المجال، فضلا عن مختلف الحلول التقنية التي يمكن اعتمادها في هذا الصدد.
ودعا المشاركون في اللقاء إلى ضرورة تدبير واستغلال ترددات شبكة الهاتف المحمول على نحو أمثل وناجع، وذلك بغرض تحسين قدرة صبيب هذه الشبكات في مواجهة النمو الذي تعرفه حركة المعطيات وخلق تنافسية شريفة وعادلة لفائدة المستهلكين.
يشار إلى أن الشبكة الفرنكوفونية لتقنين الاتصالات أحدثت في أكتوبر 2013 ، وتهدف إلى النهوض بتبادل المعلومات والمساهمة في جهود التكوين والتنسيق والتعاون بين أعضائها ودراسة كافة القضايا المتعلقة بتقنين الاتصالات.

عذراً التعليقات مغلقة