زعزوع لـ”فاينانشيال تايمز”: آمالى كبيرة بتعافى السياحة فى غضون أشهر قليلة

غير مصنف
18 أكتوبر 2013wait... مشاهدة
زعزوع لـ”فاينانشيال تايمز”: آمالى كبيرة بتعافى السياحة فى غضون أشهر قليلة
رابط مختصر

القاهرة – العرب الاقتصادية –  

أعرب وزير السياحة المصرى، هشام زعزوع، عن آماله الكبيرة بأن تتعافى السياحة خلال الأشهر القليلة المقبلة، والتغلب على الخسائر الكارثية التى واجهها العاملون فى هذا القطاع.
وأوضح “زعزوع”، فى تصريحات أدلى بها لصحيفة “فاينانشيال تايمز” البريطانية ونشرتها على موقعها الإلكترونى اليوم، أن معاناة العاملين فى قطاع السياحة لم تبدأ منذ صدور التحذيرات الأخيرة بشأن السفر إلى مصر ولكنها بدأت منذ 25 يناير من عام 2011، مشيرا إلى أن هذه الفترة لم تشهد أى تحسن حقيقى.
وأكد “زعزوع” على أنه لا يوجد مكان على وجه الأرض آمن بنسبة 100%، مشيرا إلى الهجوم الإرهابى الذى وقع على ماراثون بوسطن فى العام الماضى. 
وقال وزير السياحة المصرى “كانت نسبة 70% من حركة السياحة الوافدة إلى مصر فى الأعوام الأخيرة موجودة فى البحر الأحمر وجنوب سيناء، وبحسب ما لدى من تقارير فإن تلك المناطق آمنة تماما”.
وتابع “أقول تماما وليس بنسبة 100%، فلا يوجد مكان على الأرض بإمكانك القول إنه خالى من المخاطر، ونحن نقوم بواجبنا وأنا أستطيع البدء بالترويج له”.
ووفقا لـ”زعزوع” فإن السياحة تمثل نحو 4 ملايين وظيفة فى مصر، لكن هذه الصناعة تضررت بشدة بفعل الاضطرابات منذ ثورة عام 2011 التى أطاحت بالرئيس الأسبق حسنى مبارك من الرئاسة. 
ونوهت الصحيفة إلى أن عدد الوافدين وصل إلى ذروته فى عام 2010 حيث بلغ 7.14 مليون شخص بعائدات قيمتها 12.5 مليار دولار، وعقب الهبوط فى عام 2011 وصل العدد إلى 9 ملايين شخص بعائدات قيمتها 8.8 مليار دولار، وبدأت الأرقام فى الصعود عام 2012 ليصل عدد السائحين إلى 11.5 مليون بعائدات قيمتها 10 مليارات دولار.
وأوضح “زعزوع” أن الفنادق والقائمين على تنظيم الرحلات تعين عليهم النزول بالأسعار وجذب سياح مقتصدين فى إنفاقهم، مما أدى لانخفاض كبير فى الدخول لكثير ممن يعيشون على السياحة، وتابع “هبط متوسط إنفاق السائح فى الليلة من 85 دولارا إلى 63 دولارا”.
وعلى الرغم من أن ما يقرب من نسبة 72% من السائحين الذين يقصدون مصر يأتون من أوروبا ومن بينهم 2.5 مليون سائح روسى، فقد أكد زعزوع أنه يتطلع بشدة لإعادة السائحين الأمريكيين والكنديين الذين ينفقون الكثير، ولكنهم ابتعدوا بفعل ما وصلهم من تصاعد العداء ضد الأمريكيين، و قال “إن عددهم قريب من الصفر”.
وأضاف “نحن نحتاج إلى حملة علاقات عامة فى الولايات المتحدة لمحاولة تغيير الانطباع عن المصريين وعلاقة مصر بالأمريكيين”.
ونوهت الصحيفة إلى أنه سعيا من الوزير المصرى لإقناع العالم الخارجى بأن مصر آمنة فقد ساعد فى الإفراج عن كنديين كانا محتجزين داخل سجن مصرى على مدار أسابيع وأقنع القنوات المؤيدة للجيش المصرى بوقف بث شعارات “مصر.. الحرب على الإرهاب”، كما يسعى جاهدا من أجل إقناع دول أخرى بإنهاء تحذيراتها الخاصة بزيارة مواطنيها لمصر.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.