سمية بن خلدون : استراتيجية الإقلاع الاقتصادي التي اعتمدها المغرب تتوخى إحداث 500 ألف منصب شغل في أفق 2020

ثقافة
25 ديسمبر 2014wait... مشاهدة
سمية بن خلدون  : استراتيجية الإقلاع الاقتصادي التي اعتمدها المغرب تتوخى إحداث 500 ألف منصب شغل في أفق 2020
رابط مختصر

 الدكتور عمر صبحي  : جامعة سيدي محمد بن عبد الله تحتل مكانة أساسية بين مثيلاتها بفضل جهود كافة مكوناتها

ja1

فاس – العرب الاقتصادية – محمد بلغريب  – قالت سمية بن خلدون  الوزيرة المنتدبة لدى وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر ، أن استراتيجية الإقلاع الاقتصادي التي اعتمدها المغرب تتوخى إحداث 500 ألف منصب شغل في أفق 2020 وبالتالي فإن مختلف القطاعات خاصة الحيوية منها والتي تستقطب الكفاءات العالية تحتاج إلى خريجي الجامعات المغربية.
واوضحت السيدة سمية بن خلدون الوزيرة المنتدبة خلال ترؤسها يوم الأربعاء 24 دجنبر 2014 بفاس لحفل التميز للموسم الجامعي 2013 ـ 2014 الذي نظمته جامعة سيدي محمد بن عبد الله للاحتفاء بالطلبة المتفوقين الخريجين من مختلف التخصصات المتوفرة بالمؤسسات والكليات والمعاهد العليا التابعة للجامعة أن المغرب الذي فتح أوراشا كبيرة في مختلف المجالات والقطاعات، بحاجة ماسة إلى كفايات ومهارات خريجي مختلف الجامعات المغربية من أجل المساهمة في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية.
وأبرزت السيدة الوزيرة  أن تنظيم حفل التميز برحاب الجامعة الذي أضحى تقليدا سنويا محمودا يشكل لحظة تتويج لمسار ومجهودات الطلبة في مجال التحصيل العلمي والبحث وكذا لحظة عرفان للمجهودات التي يبذلها الآباء والأولياء من أجل تعليم أبنائهم إلى جانب كونه يشكل اعترافا بالخدمات الجليلة التي يقدمها الأساتذة ومختلف الأطر التربوية في منظومة التعليم الجامعي والبحث العلمي .
كما أكدت السيدة بن خلدون على أهمية تنظيم مثل هذه اللقاءات التي تحتفي بالطلبة المتفوقين في مختلف التخصصات مشيدة بالأساتذة الجامعيين والباحثين والأطر التربوية على المجهودات التي يبذلونها من اجل الرفع من مستوى وجودة التعليم الجامعي وتنمية وتطوير البحث العلمي.
ومن جهته، قال الدكتور عمر صبحي رئيس جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس أن هذه المؤسسة الجامعية أضحت تحتل مكانة أساسية بين مثيلاتها بفضل جهود كافة مكوناتها، مشيرا إلى أهمية الاستراتيجية التي تم اعتمادها في مجال البحث العلمي والحكامة الجيدة والتي تروم بالأساس الرفع من مستوى وجودة التعليم العالي الذي تقدمه لطلبتها وكذا الانخراط في مجهود تنمية وتطوير البحث العلمي باعتباره يشكل مكونا أساسيا في منظومة التعليم العالي.
واستعرض الدكتور صبحي مختلف الإنجازات التي حققتها الجامعة خلال الموسم الجامعي الحالي والمتمثلة بالخصوص في ترسيخ مبادئ الحكامة الجيدة عبر اعتماد المقاربة التشاركية والحكامة الرقمية في التدبير إلى جانب تحسين ظروف التحصيل بالنسبة للطلبة والجو الملائم لعمل الأساتذة الجامعيين ومختلف الأطر التربوية والبيداغوجية.
وفيما يتعلق بالاكراهات التي يفرضها ارتفاع عدد الطلبة المسجلين بمختلف الكليات والمؤسسات والمعاهد العليا التابعة للجامعة، أوضح الدكتور عمر صبحي أنه تم إطلاق 23 مشروعا من أجل الرفع من الطاقة الاستيعابية لهذه المؤسسة الجامعية بغلاف مالي يقدر ب 400 مليون درهم منها ما أنجز ومنها ما هو في طور الإنجاز إلى جانب المشروع الضخم المتمثل في المدينة الجامعية التي سيتم إحداثها بمنطقة ( عين الشكاك ) في أفق 2020 والتي تقدر طاقتها الاستيعابية ب 60 ألف طالب .
وأشار الدكتور صبحي،  أن الجامعة تغطي مختلف الأسلاك والحقول المعرفية والتي تشمل العلوم والتقنيات وعلوم المهندس والعلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية والآداب والعلوم الإنسانية والطب والصيدلة، مضيفا أن عدد المسالك المعتمدة بجامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس بلغ 200 مسلك موزعة ما بين الإجازة الأساسية والإجازة المهنية والماستر والماستر المتخصص بالإضافة إلى إجازة العلوم والتقنيات وماستر العلوم والتقنيات والدبلوم الجامعي للتكنلوجيا وسلك المهندسين ودبلوم المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير وغيرها .
وبخصوص البحث العلمي، أكد رئيس الجامعة أن عدد المختبرات العلمية المعتمدة بالجامعة وصل إلى 86 مختبرا تغطي مختلف التخصصات.
وتميز حفل التميز  بتكريم مجموعة من الطلبة المتفوقين في العديد من الشعب والمسالك بمختلف المؤسسات الجامعية والمعاهد العليا والكليات والذين تفوقوا في مسارهم الدراسي ونالوا شهادات جامعية عليا .
كما ثم على هامش هدا الحفل  تكريم الأستاذ محمد أيت المكي النائب السابق لرئيس الجامعة والدي قدم ذ ابراهيم  أقديم نائب رئيس الجامعة  شهادة جد مؤثرة في حق المكرم  اعترافا له لما أسداه من خدمات جليلة للجامعة  ، كما عرف الحفل أيضا تكريم عدد من الأسماء التي ساهمت في تطوير ودعم التعليم العالي على مستوى جهة فاس ـ بولمان.
وفي الختام تابع الحاضرون  شريطا وثائقيا يتعلق بعدة معطيات تمحورت حول إبراز التطور الذي حققته جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس من خلال المقاربات التي اعتمدتها للرفع من مستوى البحث العلمي وتعزيز ودعم المسالك والتخصصات التي تتوفر عليها إلى جانب تقوية ومواصلة انفتاحها على محيطها الاقتصادي والاجتماعي وعلى مختلف الشركاء .

ja1

عذراً التعليقات مغلقة