صحفي إسباني :تصاعد حدة المظاهرات في مخيمات تندوف و الجزائر والبوليساريو يردان بواسطة القمع

غير مصنف
29 يناير 2014wait... مشاهدة
صحفي إسباني :تصاعد حدة المظاهرات في مخيمات تندوف و الجزائر والبوليساريو يردان بواسطة القمع
رابط مختصر

الرباط – العرب الاقتصادية –

ذكر الكاتب والصحفي الإسباني، شيما خيل، في مقال نشر على الموقع الإلكتروني الإخباري والتحليلي (إيويكسيد.كوم)، أن انفجار الوضع الاجتماعي الذي وقع خلال الأيام الأخيرة وتصاعد حدة المظاهرات في مخيمات تندوف، جنوب الجزائر، تمت مواجهتها بالقمع من طرف القوات الجزائرية وعناصر أمنية ب”البوليساريو”.
وأبرز المحلل السياسي الإسباني في المقال الذي يحمل عنوان “الصحراويون تحت قمع الجزائر وجبهة البوليساريو: الانفجار الاجتماعي الكامن في مخيمات تندوف”، أن “كبرى المظاهرات تم تنظيمها يوم 25 يناير في المخيم المسمى (السمارة)، بعد ما اعتدت قوات أمن البوليساريو بعنف على ثلاثة أشخاص”.
واعتبر الخبير أن “غضب المتظاهرين تزايد أمام غطرسة زعماء البوليساريو”، مسجلا أن المحتجين “اقتحموا بعد ذلك مقر الشرطة”، مجبرين بذلك، الوالي المزعوم لهذه الجهة على الفرار.
بالموازاة مع ذلك، سجل المحلل الإسباني المتخصص في قضايا المغرب العربي والإرهاب بمنطقة الساحل، أن “حدة التوتر تصاعدت في المخيم المعروف ب(الرابوني)، حيث تدخلت القوات الأمنية للبوليساريو، مدعومة من قبل القوات الجزائرية، من أجل منع المتظاهرين من الهجوم على زعيم البوليساريو، محمد عبد العزيز”.
وفي هذا المقال، الذي أرفق بصور للمظاهرات وتدخل الدرك الجزائري، ذكر شيما خيل، أيضا، بأنه ” تم الدخول في إضراب جماعي عن الطعام في المخيمات منذ منتصف يناير، احتجاجا على ابتزاز البوليساريو”، مسجلا أن احتجاجات ساكنة مخيمات تندوف انطلقت عقب ظهور “تفاصيل جديدة” حول حالات رشوة في صفوف مسيري
البوليساريو.
وقد صار الوضع محرجا ليس فقط بالنسبة لمتزعمي الحركة الانفصالية، الذين يرون كيف صارت الدول، الواحدة تلو الأخرى، والمجتمع الدولي، يديرون ظهورهم لهم ويسحبون اعترافهم بهم، ولكن أيضا، وبصفة خاصة، بالنسبة ” لبعض مستويات الجهاز الإداري والسياسي والعسكري الجزائري” الذي يستفيد من هذا النزاع.
وأشار شيما خيل، الذي سبق له أن نشر كتابا بعنوان “ما يخبئه البوليساريو”، كشف فيه الوجه الخفي لانفصاليي الحركة وسياستهم الدعائية، إلى أن المساعدة الدولية الموجهة لساكنة المخيمات “تتم المتاجرة فيها في شكل مواد مهربة إلى شمال موريتانيا ومالي والجزائر نفسها”، مبرزا تنامي حالات الفساد في المخيمات التي
يسيطر عليها الانفصاليون.
ويفسر الصحافي الإسباني، الذي ألف أيضا كتاب “البوليساريو..تاريخ جبهة معادية لحقوق الإنسان والأمن العالمي”، حالة تنامي غضب ساكنة المخيمات بمقتل شابين صحراويين من طرف قوات الأمن الجزائرية خلال محاولتهما عبور الحدود، مشيرا إلى أن أسرتي الضحيتين أدانتا هذا “العمل الشنيع”، وطالبتا بالقيام بتشريح لجثتي الضحيتين
من أجل الوقوف على ملابسات الجريمة.
وحسب كاتب هذا المقال، فقد بلغت التوترات ذروتها إثر الزيارة الأخيرة للمبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، كريستوفر روس، لمخيمات تندوف، عندما توجه المحتجون لمكتب المفوضية السامية للاجئين من
أجل مقابلة المبعوث الأممي.
وأضاف أن المحتجين أرادوا الاحتجاج على تعسفات عناصر البوليساريو والقوات الجزائرية التي تريد قمع كل معارضة تقع داخل المخيمات ومنع الصحراويين الراغبين في العودة إلى المغرب.
ومنذ عدة أيام، و في حركة تضامنية، يرابط مئات الصحراويين من عمال نقل وتجار ومواطنين عاديين، أمام مقر قيادة الحركة الانفصالية للاحتجاج على الوضع الذي تفرضه عليهم السلطات الجزائرية بمساعدة
مليشيات البوليساريو.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.