صحيفة “كالتشيو ميو” الإيطالية : لقد استطاع المدافع بنعطية تضليل رونالدو طوال المباراة

24 ساعةرياضةسلايدر 1
12 أبريل 2018wait... مشاهدة
صحيفة “كالتشيو ميو” الإيطالية : لقد استطاع المدافع بنعطية تضليل رونالدو طوال المباراة
رابط مختصر

الرباط – العرب تيفي –

في مواجهة وصفت بالدارمية، استطاع قلب دفاع يوفنتوس الإيطالي، المغربي المهدي بنعطية، من كبح جماح نجم ريال مدريد، البرتغالي كريستيانو رونالدو.
وطلية أطوار المباراة، التي شهد تأهلا دراميا لريال مدريد على حساب اليوفي، تمكن بنعطية من الحد من خطورة رونالدو على كل الجبهات فلم يكن مهاجم الريال قادرا على التحرك بحرية ولا هزم مرمى بوفون.
وعقب المباراة قالت صحيفة “كالتشيو ميو” الإيطالية: لقد استطاع بنعطية تضليل رونالدو طوال المباراة.
وحصل الدولي المغربي حسب الصحافة الإيطالية، على تنقيط 6.5 ، على أدائه في المباراة رغم احتساب ركلة جزاء ضده في آخر دقائق المباراة مقابل 7 نقط لزميله جورجيو كيليني، وحصل ماريو ماندظوكيتش على أحسن تنقيط 8.5 بعد تسجيله هدفين في المباراة.
وغاب المدافع المغربي، عن مباراة الذهاب في تورينو حيث فاز ريال مدريد بثلاثة أهداف لصفر، وسجل رونالدو آنذاك هدفين احدهما من مقصية مبهرة.
وقابلت عودة بنعطية في مباراة الإياب غياب نجم الوسط في اليوفي، ديبالا، ليلعب مدرب السيدة العجوز ماسيميليانو أليغري، بنهج تاكتيكي جديد عباراة عن 4 – 3 – 3 .
وحقق يوفنتوس الايطالي عودة رائعة لم تكن كافية امام ريال مدريد الاسباني حامل اللقب في آخر سنتين جمدتها ركلة جزاء جدلية في الوقت القاتل، فخرج برأس مرفوعة من ربع نهائي دوري ابطال اوروبا في كرة القدم الاربعاء في مدريد.
ولعب رونالدو (33 عاما)، افضل لاعب في العالم 5 مرات والذي خاض مباراته الـ150 في دوري الابطال، مجددا دورا حاسما في تأهل ريال الى نصف النهائي ولو من نقطة الجزاء، بعدما وجد نفسه طيلة المباراة محاصرا بين لاعبي “اليوفي”.
وبعد احتساب الحكم 3 دقائق من الوقت بدل الضائع، منح الحكم الانجليزي مايكل اوليفر ركلة جزاء لاشتباهه باحتكاك من المدافع المغربي المهدي بنعطية على فاسكيز اثارت اعتراضا جنونيا للاعبي يوفنتوس نجم عنها طرد بوفون لاعتراضه على قرار الحكم.
وقال بنعطية بعد المباراة: “أصبحت مشمئزاً شيئا فشيئا من عالم كرة القدم، سيكون من الصعب سماع هذا، لكن الأصعب أن تبذل مجهودات ويأتي الحكم ليعلن ضربة الجزاء في الدقيقة الـ94’، لو قمت بالخطأ لقلتها بصراحة وصدق، لكنني فعلت كل شيء حتى لا ألمسه”.
وقال رونالدو “قلبي كان ينبض بسرعة لكني حافظت على هدوئي، كنت أعلم أنها ستكون حاسمة”.
وأضاف “واجهنا صعوبات وهذه المباراة يجب أن تكون درسا لنا، لأن في كرة القدم لا يمكن ضمان أي شيء ويجب أن تواصل القتال إلى النهاية”.
وبرغم خروجه، حقق يوفنتوس فوزه التاسع على ريال في 21 مباراة مقابل 10 خسارات وتعادلين. يذكر انه في 49 مواجهة تقدم فيها الفريق الزائر ذهابا 3-صفر، لم ينجح الخصم في قلب تأخره ايابا.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.