ضباط شرطة العريش ردا على "البلتاجي": الموت أحب إلينا من أن نكون جزءا من صفقة قذرة

المغرب
23 يوليو 2013wait... مشاهدة
ضباط شرطة العريش ردا على "البلتاجي": الموت أحب إلينا من أن نكون جزءا من صفقة قذرة
رابط مختصر

القاهرة – مكتب العرب الاقتصادية – خالد زين الدين

أرسل ضباط وأفراد الشرطة بشمال سيناء رسالة نُشرت عبر الصفحة الرسمية للمركز الإعلامي لوزارة الداخلية على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” موجهة لقيادات تنظيم الإخوان، وعلى رأسهم محمد البلتاجي، القيادي بالتنظيم، تعليقاً منهم على تصريحاته الأخيرة، والتي أكد فيها أن عودة مرسي تعيد الأمان لسيناء في نفس اللحظة.. وجاء نص رسالة الضباط كالآتي:
“نتواجد هنا بشمال سيناء.. ليسقط منا كل يوم ضابط ومجند صرعى بالرصاص وقتلى الغدر والخيانة.. ولم يسقط أحد منا في مواجهات حقيقية، بل للأسف استهداف جبان لمجندين أو أفراد أثناء تواجدهم بالسوق التجاري لشراء بعض الأغذية، أو أثناء خروج أفراد شرطة من استراحة متواضعة استأجروها للإقامة بها ببضعة جنيهات بسيطة، توفيراً للقمة العيش لأولادهم أو أن يتم قنص ضباط الشرطة على أبواب المستشفيات أثناء استخراج جثث زملائهم هم والقوات المرافقة أو أمام الأقسام بدم بارد”.
وتابعت الرسالة: “ثم نجد الدكتور البلتاجي في فيديو مصور، وهو المسلم الموحد بالله العالم المتعلم الذي يطالب بعودة الشرعية والحفاظ على الشريعة والهوية الإسلامية لمصر الكافرة من وجهة نظرهم، وهو يقول حرفياً (ممكن أن نوقف ما يحدث في سيناء في دقيقة واحدة، فقط أخرجوا مرسي وأعيدوه للحكم)” 
وأضاف البيان: “وجميع الضباط والأفراد هنا بسيناء نقول يا بلتاجي بعد أن سمعنا وشاهدنا هذا الفيديو ورغم رائحة الموت والدماء التي تحيط بنا من كل جانب، نقول لك وللإخوان ولشرعيتك وشريعتك: والله الذي لا اله إلا هو للموت عندنا، أحب إلينا من أولادنا ونسائنا وبيوتنا على أن يأتي اليوم الذي نعيش فيه بأمان مرة أخرى وتتوقف عملياتكم الإرهابية ونكون جزءا من صفقة قذرة لتعلن فيها على الملأ وتعترف أنكم وراء قتلانا بهذا الفجر والعهر والله ورسوله منكم براء، ونقول لباقي التيارات الإسلامية: عار عليكم وسيحاسبكم الله ورسوله والدين والدنيا والتاريخ بعد هذا الفيديو القذر وهذه الخيانة الحمقاء على تواجدكم في صف واحد مع الإخوان الخونة الذين خانوا الله ويقتلون أولادكم السلميين الموحدين بالله في سيناء بدم بارد مقابل قضايا ليست من الشريعة وأنتم تعلمون أنكم أُجبرتم على الدخول إلى نفق الفتنة فتحملوا أوزاركم يوم الوقوف بين يدي الله ولن يسامحكم شهداؤنا ولا أولادهم اليتامى ولا نسائهم الثكلى”

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.