عاجل : الاتحاد التقدمي لنساء المغرب يطالب بالتدخل الفوري للسلطات من أجل ربط المسؤولية بالمحاسبة ومحاكمة كل من له يد في تهديد حياة العاملات

الاتحاد التقدمي لنساء المغرب فرع طنجة يعزي عوائل ضحايا فاجعة المصنع الغير قانوني للنسيج بمدينة البوغار و يندد بالاستهتار بأرواح العاملات

24 ساعةالمغرب
8 فبراير 2021156 مشاهدة
عاجل :  الاتحاد التقدمي لنساء المغرب يطالب بالتدخل الفوري للسلطات من أجل ربط المسؤولية بالمحاسبة ومحاكمة كل من له يد في تهديد حياة العاملات
رابط مختصر

قناة العرب المغربية
قناة العرب المغربية – الرباط : تابع الاتحاد التقدمي لنساء المغرب فرع طنجة، شمال المغرب ، بألم وأسف شديدين، الفاجعة المؤلمة التي هزة مدينة البوغاز اليوم، بإحدى المصانع الغير قانونية، التي راح ضحيتها أزيد من 25 عامل اغلبهم نساء، اثر تساقطات كثيفة أغرقت المصنع الكائن بالطابق الارضي بمنطقة البرانص و الذي يفتقر الى أبسط شروط الصحة و السلامة المهنية، و الى أدنى شروط الكرامة التي تنص عليها التشريعات الوطنية المتعلقة بقانون الشغل.
ووفق البيان الدي توصلت “قناة العرب المغربية” بنسخة منه و على اثر هذا المصاب الجلل الذي أدم قلوب ساكنة طنجة، فإن الاتحاد التقدمي لنساء المغرب فرع طنجة يتقدم بأحر عبارات التعازي و المواساة الى أسر شهداء لقمة العيش.
وأدان بيان الاتحاد التقدمي لنساء المغرب الاستهتار بأرواح العاملات و العمال و تركهم عرضت ظروف لا انسانية لا تكفل لهم ابسط شروط الكرامة و السلامة و الصحة المهنية.
وندد بيان الاتحاد التقدمي لنساء المغرب ، بكل الخروقات القانونية التي يستغلها ارباب العمل و التي تهدد حياة العاملات والعمال ويدين انعدام المراقبة من طرف السلطات المعنية.
وطالب بيان الاتحاد التقدمي لنساء المغرب ، التدخل الفوري للسلطات و القضاء من أجل ربط المسؤولية بالمحاسبة و محاكمة كل من له يد في تهديد حياة و سلامة العاملات و العمال.
وفي الأخير اعلن البيان تضامنه اللامشروط مع أسر الضحايا و مع جميع العاملات و العمال وعموم الكادحات و الكادحين.
وناشد بيان الاتحاد التقدمي لنساء المغرب ، جميع الهيئات النقابية و الحقوقية و السياسية من اجل توحيد نضالاتها لصد الهجوم على الطبقة العاملة وحماية مكتسباتها التاريخية.
المصدرقناة العرب المغربية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.