عاجل : قوات حكومة “الوفاق” الليبية تتقدم في محور الطويشة جنوبي العاصمة وتجبر قوات حفتر على الانسحاب وفق مصدر عسكري

العرب تيفي24 نوفمبر 2019wait... مشاهدة
عاجل : قوات حكومة “الوفاق” الليبية  تتقدم في محور الطويشة جنوبي العاصمة وتجبر قوات حفتر على الانسحاب وفق مصدر عسكري
رابط مختصر

(العرب تيفي ) – أحرزت قوات حكومة الوفاق الوطني في ليبيا، الأحد، تقدما في أحد محاور القتال بالعاصمة طرابلس (غرب)، بحسب مصدر عسكري، وقللت من أهمية تصريحات قوات الشرق، بقيادة اللواء متقاعد خليفة حفتر، بشأن فرض حظر جوي فوق العاصمة.
ونقلت قناة “الجزيرة” القطرية عن مصدر عسكري ليبي لم تسمه قوله إن “قوات الوفاق تتقدم في محور الطويشة جنوبي العاصمة، وتجبر قوات حفتر على الانسحاب”.
يأتي هذا التطور، غداة إعلان المتحدث باسم قوات حفتر، أحمد المسماري، مساء السبت، فرض حظر جوي فوق منطقة العمليات في طرابلس وحولها، مع استثناء مطار معيتيقة (الوحيد العامل في العاصمة)، “نظرا لأنه يتم الحاجة إليه إنسانيا”.
واعتبرت وزارة الدفاع بحكومة الوفاق، في بيان الأحد، أن هذه “تصريحات عبثية” تستهدف “كسب الوقت ورفع المعنويات لدى مليشياتهم المهزومة، والتي تتلقى الضربات من قواتنا بشكل يومي”، وفق قناة “فبراير” الليبية.
وتعهدت الوزارة بأنها “لن تتواني في الوقوف ودعم جنود جيشها وقواته المساندة في صد هذا العدوان”.
وحذرت وزارة الداخلية في حكومة الوفاق، عبر بيان في وقت سابق الأحد، قوات حفتر من أن أية وقائع جديدة تهدد سلامة الطيران المدني أو المطارات المدنية تعتبر جرائم يعاقب عليها القانونان الوطني والدولي.
وتشن قوات حفتر، منذ 4 أبريل/ نيسان الماضي، هجوما متعثرا للسيطرة على طرابلس، مقر حكومة الوفاق الوطني، المعترف بها دوليا.
وأحبط هذا الهجوم جهودًا كانت تبذلها الأمم المتحدة لعقد مؤتمر حوار بين الليبيين، ضمن خارطة طريق أممية لمعالجة النزاع المستمر منذ عام 2011.
ومن المقرر أن تحتضن برلين، في 20 ديسمبر/ كانون أول المقبل، مؤتمرا دوليا حول ليبيا، بمشاركة العواصم الإقليمية والدولية المعنية بالأزمة في البلد الغني بالنفط.

المصدرالعرب تيفي.كوم + الجزيرة + الأناضول
العرب تيفي

KING4MEDIA شركة مغربية لانشاء المواقع و الاعلانات على WEB

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.