غاريث بيل يصدم برشلونة بهدف قاتل ويهدي ريال مدريد الكأس

رياضة
16 أبريل 2014wait... مشاهدة
غاريث بيل يصدم برشلونة بهدف قاتل ويهدي ريال مدريد الكأس
رابط مختصر

الرباط – العرب الاقتصادية –

حسم ريال مدريد كلاسيكو إسبانيا الأخير مع برشلونة وتوج بلقب كأس ملك إسبانيا بالفوز بهدفين مقابل هدف في مباراة أقيمت على ملعب فالنسيا “المستايا”.
وجاء الشوط الاول هجوميا من ريال مدريد الذي أعتمد على بنزيمة وبيل في المقدمة على أن يلعب دي ماريا في مركز المحور، في حين شارك تاتا بنيمار على اليمين بدلا من جهته المفضلة.
ولم ينتظر ريال مدريد كثيرا حتى أعلن عن نواياه عن طريق بيل الذي استلم تمريرة دي ماريا من وسط الميدان وأنطلق بقوة من الميمنة وسدد كرة قوية زاحفة مرت قريبة على مرمى بينتو لكنها أخطأت الشباك.
ومع استمرار اللعب ضغط برشلونة بقوة عن طريق أنييستا ونيمار من الأجنحة، لكن دفاعات ريال مدريد تصدت بصلابة كبيرة لكل الكرات الممكنة الباحثة عن ميسي.
وفي الدقيقة 11 جاء دي ماريا بالهدف اليتيم في هذا الشوط بعد لعبة ثلاثية بين بيل وبنزيمة لتصل دي ماريا لينفرد بالحارس بينتو ويسدد كرة من بين أقدام خوردي ألبا تعانق الشباك بالرغم من محاولة بينتو التصدي لها.
 وفي الدقيقة 17 حدثت مشادة كلامية بين كل من نيمار من جانب برشلونة والثنائي البرتغالي بيبي وكينتراو، ليشهر الحكم لاهوز بطاقة صفراء بوجه النجم البرازيلي، الذي تدخل بالضرب على كوينتراو حسبما ظهر في الاعادة التلفزيونية.
وكاد إيسكو أن يعمق النتيجة في الدقيقة 36 بعد توغل رائع من بيل وتوزيعة أمام إيسكو الذي سدد لكن خوردي ألبا عاد من بعيد وأنقذ برشلونة من هدف ثاني شبه مؤكد.
وقبل نهاية الشوط بدقائق قليلة وصلت الكرة إلى ميسي في لقطة نادرة ليسدد الفتى الارجنتيني كرة على الطائر كادت ان تعانق شباك كاسياس إلا أنها خرجت قريبة جدا من القائم الأيسر للقديس، ليعلن الحكم بعد هذه الفرصة نهاية المباراة دون ان يحتسب وقت بدل ضائع.
ومع بداية الشوط الثاني أشرك المدرب تاتا مارتينو، أدريانو كوريا بدلا من خوردي ألبا بداعي الإصابة.
وفي الدقيقة 68 سجل المدافع الصغير بارترا هدف التعادل لصالح برشلونة كان عكس مجريات اللقاء، حيث تحصل نيمار على ركنية نفذت على رأس بارترا الذي سددها قوية عانقت شباك كاسياس.
لينهي الفتى الصغير رقم كاسياس في البطولة، حيث لم يتلقى أي هدف طوال مباريات البطولة الـ8، إلا أن الرقم أنتهى عند رأسية مارك بارترا.
ومع هذا الهدف عادت المباراة إلى بدايتها خاصة بين الجماهير التي عادت تهتف بقوة لفريقها، لكن أذن ميسي لم يصلها اي شيء يذكر.
وفي الدقيقة 78 شهدت المباراة لقطة غير رياضية من ألفيس الذي رفض المساعدة من راموس في أن ينهض عن الأرض.
وسدد مودريتش في الدقيقة 80 كرة قوية من خارج منطقة الجزاء، إلا أن القائم حال عن بينتو وأبعد الكرة إلى ضربة مرمى وسط حسرة كبيرة من أنشيلوتي الذي أراد أن ينهي اللقاء بهدف قاتل.
وجاء الحسم عن طريق بيل في الدقيقة 84 من عمر اللقاء، حيث استلم تمريرة كوينتراو وراوغ بارترا بسرعة عالية جدا لينفرد بالحارس بينتو ويسجل ويسدد الكرة خفيفة من بين أقدام الحارس معلنا عن عودة الأفراح إلى جماهير الملكي.
وحاول تاتا أن يتفادى الخسارة بإشراك سانشيز بدلا من بارترا، إلا أن أنشيلوتي رد عليه بإشراك كل من إيرماندي بدلا من إيسكو وفاران بدلا من بنزيمة.
وكاد نيمار أن يعيد برشلونة إلى اللقاء ألا أن القائم تصدى للكرة بعد تمريرة سحرية من تشافي في الدقيقة 89.
وأحتسب الحكم 3 دقائق كوقت بدل ضائع على نهاية اللقاء، إلا أن كل محاولات ميسي ورفاقه بائت بالفشل بسبب التسرع، لينتهي اللقاء بتتويج ريال مدريد بطلا للكأس للمرة الـ19 في تاريخه.

عذراً التعليقات مغلقة