"فيفاندي"و"فرانس تيليكوم" و"اتصالات" الإماراتية نحو حسم "اتصالات المغرب"

غير مصنف
24 يونيو 2013wait... مشاهدة
"فيفاندي"و"فرانس تيليكوم" و"اتصالات" الإماراتية نحو حسم "اتصالات المغرب"
رابط مختصر

تسارع “اتصالات” الإماراتية الزمن للظفر بحصة الفرنسيين في “اتصالات المغرب”، وذلك في الوقت الذي ترسم فيها المجموعة الفرنسية “فيفاندي” خارطة طريق لمستقبلها، خلال مؤتمر باريس، الذي انطلق الجمعة ويستمر حتى السبت.يشار إلى أن الفرنسيين يجتمعون في باريس، في مؤتمر حاسم، لتحديد مستقبل المجموعة، والتوجهات الكبرى، والقطاعات التي ستراهن عليها، أما الأهمية للمغرب فهو الحسم في ترك “اتصالات المغرب”.
وانسحب القطريين من سباق المنافسة، ما دفع الإماراتيين إلى الإسراع من وتيرة المفاوضات، لحسم الصفقة لصالحهم تخوفا من أي مستجد يطرح على الساحة، وجاءت أول رسالة من الإماراتيين للفرنسيين في وقت مناسب، وبالضبط مؤتمر المجموعة، حيث اختارت “اتصالات” الإماراتية هذا التوقيت لإعلان انسحابها من “اتصالات” تونس.
وجاء الإعلان في وقت بلغت فيه المفاوضات مراحل متقدمة مع الفرنسيين، الأمر الذي يوضح بشكل شبه مؤكد أن الإماراتيين هم الأقرب للاستحواذ على شركة تمكنهم من دخول سوق أفريقيا التي ما تزال مفتوحة وواعدة.
وقرار الانسحاب من “اتصالات” تونس جاء مفاجئا، ولم يعرف نفس السيناريو الذي شهدته عملية ترك “اتصالات المغرب” من مفاوضات، ومتابعة إعلامية ساخنة.
وإعلان الإماراتيين بيع حصتهم في “اتصالات ” تونس، يجد ما يبرره في حاجة الإماراتيين لسيولة كافية لتمويل الصفقة في حال الظفر بها، بخاصة، وأن الشركة الإماراتية رصدت مبلغا كبيرا للصفقة، مستعينة بذلك بقروض من مجموعات بنكية عالمية، الأمر الذي يجعلها في حاجة لسيولة إضافية تحسبا لأي طارئ.
ويحاول الفرنسيون، عبر ترك “اتصالات المغرب” وGVT البرازيلية، التخلص نهائيا من قطاع الاتصالات وتركيز أنشطتهم على الإعلام، الأمر الذي يجعل أصواتا داخل المجموعة الفرنسية ترتفع بغية عدم التفريط في قطاع حساس، وفي منطقة حساسة استراتيجيا وجيو- سياسيا.
ودفع حساسية القطاع بالنسبة للفرنسيين، “فيفاندي” إلى طلب “فرنس تيليكوم” التي تركز أنشطتها في قطاع الاتصالات إلى دخول المنافسة لبقاء الفرنسيين متحكمين في السوق، ومسيطرين على الاتصالات في سوق تعتبر بوابة نحو أفريقيا، وتمتد إلى عمق القارة السمراء.
ولم تعلن “فرانس تيليكوم” بعد عن رغبة في شراء حصة “فيفاندي” في اتصالات المغرب، لأنها تمتلك حصة كبيرة في شركة منافسة في المغرب هي “ميديتيليكوم” (ميديتيل)، والقانون يفرض عليها الانسحاب من “ميديتل” لدخول رأسمال اتصالات المغرب.
ويرون مراقبون فرنسيون، أن صفقة اتصالات المغرب خطوة مهمة لـ “فرانس تيليكوم”، للتوسع في أفريقيا، رغم توفرها على أسواق في القارة السمراء عبر ذراعها “أورانج”، لكن بدخول “فرانس تيليكوم” في رأسمال اتصالات المغرب والتي تعتبر المنافس الأبرز لـ “أورانج” في أفريقيا، فسيتمكن الفرنسيون من الاستحواذ على نسبة كبيرة من السوق الإفريقية.
وتعد حساسية القطاع، وحصة السوق، والعامل السياسي، من أهم العوامل لدى مالكي “فيفاندي”، وكذا مالكي “فرانس تيليكوم”، لكن العرض الإماراتي مغري، ويمكن أن يحل المشاكل المالية لـ “فيفاندي”، ويعوض الخسائر التي تكبدتها المجموعة في قطاع الاتصالات.
وأخذ ملف حصة “فيفاندي” في اتصالات المغرب، أبعاد كثيرة منها  اقتصادية ومالية، والمغرب ليس ببعيد عن التفاصيل، وكلما تقدمت المفاوضات خطوة من ناحية القيمة المالية، خرجت عوامل سياسية وجيو- سياسية، لتعرقل مسار المفاوضات، والدخول مرة أخرى في البحث عن توافقات، وضمانات لأطراف الصفقة جميعهم .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.