في أول يوم من الحملة الانتخابية : الدكتورة مريم اقريمع تتعرض لاعتداء شنيع ووزير الصحة يدخل على الخط

طب وتغذيةغير مصنف
26 سبتمبر 2016wait... مشاهدة
في أول يوم من الحملة الانتخابية : الدكتورة مريم اقريمع تتعرض لاعتداء شنيع ووزير الصحة يدخل على الخط
رابط مختصر

في أول يوم من الحملة الانتخابية : الدكتورة مريم اقريمع تتعرض لاعتداء شنيع ووزير الصحة يدخل على الخط

 

فاس – العرب الاقتصادية  –

تعرضت الدكتورة ” مريم اقريمع ” والفاعلة الجمعوية  النشيطة  بامتياز ، والتي ترشحت عن حزب الأصالة والمعاصرة بدائرة فاس الجنوبية لاعتداء شنيع وصل لحد ضربها بالسكاكين أسفر عن جروح غائرة على مستوى البطن والصدر.. نقلت على إثره إلى إحدى المصحات  الخاصة ، حيث تلقت العلاجات الأولية التي أظهرت خطورة الاعتداء تتلخص في 6 ضربات بالسكين أسفرت على عجز لمد 30 يوما .
وعلى اثر هذا الاعتداء الشنيع دخل على الخط وزير الصحة الأستاذ الوردي  الدي اتصل هاتفيا بالدكتورة  مريم اقريمع للاطمئنان على صحتها كما استنكر هدا الاعتداء الهمجي الذي يفضح العقلية المتخلفة الضيقة.
من جانب أخر دخلت على الخط السلطات المحلية التي فتحت تحقيقا عاجلا في النازلة . 
من جهتها استنكرت الكتابة الإقليمية للمنظمة الديموقراطية للشغل بفاس هذا الاعتداء الشنيع ، والتي أصدرت بدورها بيانا استنكاريا توصلت صحيفة العرب الاقتصادية بنسخة منه ، وفيما يلي ننشر البيان  الكامل كما توصلنابه.

بيان استنكاري من الكتابة الإقليمية للمنظمة الديموقراطية للشغل بفاس

بعد التحاق الطبيبة مريم اقريمع بصفوف الأصالة والمعاصرة وتربعها في لائحة فاس الجنوبية . تعرضت يوم الاربعاء21 شتنبر 2016 لاعتداء شنيع من  طرف مجهولين بالسلاح الأبيض كما تعرضت للمرة الثانية لاعتداء مقيت بالسلاح الأبيض ليلة 24 نقلت على إثره إلى إحدى المصحات حيث تلقت العلاجات الأولية التي أظهرت خطورة الاعتداء تتلخص في 6 ضربات بالسكين أسفرت على عجز لمد 30 يوما .
كما انتقلت لعين المكان كل أجهزة حزب الأصالة والمعاصرة والمسؤولين عن المنظمة الديموقراطية للشغل بفاس. و مجموعة من الأجهزة الأمنية لمعاينة النازلة.
ولكل هده الأسباب تستنكر الشغيلة الصحية وكل هياكل المنظمة الديموقراطية للشغل بجهة فاس مكناس ما يحدث لمناضلينا .
كما تطالب الكتابة الإقليمية الدوائر المسؤولة ان تستعجل توقيف. المعتدين والعمل على توفير الحماية الضرورية للمرشحين والمرشحات .

الكاتب الإقليمي  : اتسولي العوال ادريس

عذراً التعليقات مغلقة