المغرب : توقيع اتفاقية تعاون بين المدرسة العليا للتكنولوجيا بسلا وجامعة محمد الخامس بالرباط وجمعية أبي رقراق بسلا

2018-09-28T09:17:55+01:00
2018-09-28T21:57:22+01:00
24 ساعةسلايدر 1مشاهير
28 سبتمبر 2018wait... مشاهدة
المغرب  : توقيع اتفاقية تعاون بين المدرسة العليا للتكنولوجيا بسلا وجامعة محمد الخامس بالرباط  وجمعية أبي رقراق بسلا
رابط مختصر

الرباط  ـ العرب tv –

في إطار فعاليات المهرجان الدولي لفيلم المرأة بسلا، تم التوقيع على  اتفاقية تعاون بين المدرسة العليا للتكنولوجيا بسلا وجامعة محمد الخامس بالرباط  وجمعية أبي رقراق بسلا. وبهدف هذا الإتفاق إلى تعميق أواصر التعاون بين المدرسة و الجمعية في مجال الأنشطة الموازية الجامعية، وخاصة فيما يتعلق بفنون السينما و الفيديو والمسرح.وبموجب هذا الإتفاق يضع كلا الطرفين و في حدود الإمكان مؤهلاتهما البشرية و العلمية والفنية رهن إشارة بعضهما البعض قصد تحقيق الأهداف المشار اليها في المادة أعلاه.
ويستفيد أساتذة وطلبة المدرسة من اللقاءات المتخصصة  والتداريب العلمية التي تنظمها الجمعية.كما تستفيد الجمعية من الأنشطة التي تنظمها المدرسة و ذلك في حدود ما يسمح به النظام الداخلي لهذه الاخيرة.
ويوفر الطرفان لبعضهما البعض و في حدود ما تسمح به إمكاناتهما البشرية و التقنية و المادية جميع انواع الدعم الضروري للمساهمة في تنظيم تظاهرات ثقافية و كذا القيام بدراسات و ابحاث مشتركة.
ويشكل الطرفان لجينة مشتركة تتألف من ممثل واحد عن كل مؤسسة يعينها رئيسي المؤسستين المعنيتين، تجتمع هذه  اللجينة مرتين كل سنة جامعية و كلما دعت الضرورة الى ذلك بناء على طلب أحد رئيسي المؤسستين او كلاهما معا.
وبموجب هذا الاتفاق، تقوم اللجينة المشتركة بتقييم الأنشطة المنجزة ووضع برامج سنوية للتعاون قابلة للتعديل كلما اقتضت الضرورة ذلك، كما تقوم بتنفيذ هذه البرامج المصادق عليها من لدن مسؤولي المؤسستين.
ويدخل هذا الاتفاق حيز التنفيذ ابتداء من تاريخ توقيعها وكذا التأشير عليها من قبل رئيس جامعة محمد الخامس بالرباط و لمدة (3) ثلاث سنوات قابلة للتجديد تلقائيا، و يمكن للطرفين مراجعة موادها بطلب كتابي من أحدهما كلما اقتضت الضرورة ذلك.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.