في ذكرى النكسة،حلم العودة لحدود 1967

المغرب
9 يونيو 2014wait... مشاهدة
في ذكرى النكسة،حلم العودة لحدود 1967
رابط مختصر

الدارالبيضاء – ياسين اعليا  –

تحل بين ظهرانينا الذكرى 47 لحرب يونيو حزيران 1967، و التي تمثل حدثا مفصليا في صيرورة النزاع العربي الإسرائيلي الممتد منذ أكثر من 65 سنة.و باسترجاعنا لتوالي الأحداث و تغير المواقع    و المواقف، و الأبعاد التي اتخذها هذا الصراع منذ تلك الحرب، يستوقفنا المنحدر العميق الذي آل إليه الموقف العربي منذ تلك النكسة. لقد شكلت حرب 1948 التجسيد الواقعي لحقيقة التقسيم الممنهج الذي خضعت له فلسطين إبان الاحتلال البريطاني، و التي تزامنت مع خروج بلدان الطوق حديثا من الاستعمار الأجنبي أو خوضها لمعارك التحرر الأخيرة فوق أراضيها، و كانت النتيجة الحتمية للمخططات المتواطئة بين الجماعات اليهودية والقوى الاستعمارية المنتصرة في الحرب العالمية الثاتية بلوغ المساعي الصهيونية ساعة الحقيقة، و ظهور دولة إسرائيل بمباركة دولية و رفض عربي. استمر التجاذب العربي الإسرائيلي (العدوان الثلاثي…) حتى حرب يونيو 1967، لكن  الجديد الذي آلت إليه حرب النكسة هو انتقال الصراع من بعد أرض فلسطين المحتلة إلى بعد الأراضي العربية المحتلة، فقد انتهى العدوان الإسرائيلي إلى احتلال شبه جزيرة سيناء المصرية و هضبة الجولان السورية فضلا عن اجتياح الضفة الغربية و غزة و توحيد القدس تحت السيطرة الإسرائيلية. الصراع الآن لم يعد من أجل استرجاع فلسطين فقط بل أصبح صراع استرجاع يهم مصر البلد العربي الأقوى بشريا و عسكريا، وسوريا و الأردن و فيما بعد جنوب لبنان. إن تعدد أطراف النزاع عربيا و الطوق الذي تفرضه جغرافيا يفترض منطقيا إحاطة للعدو و التمكن من هزمه، و هذا ما تحقق جزئيا في حرب أكتوبر 1973 والتي أنهت أسطورة استحالة هزم الجيش الإسرائيلي و قدمت بالملموس حقيقة الانتصار العسكري الذي يستلزم تخطيطا و دعما لوجيستيكيا (وقف التزويد بالبترول العربي، مشاركة عسكرية للجيوش العربية من خارج دول الطوق…) و إرادة سياسية و قيادة رشيدة.
لقد حملت حرب أكتوبر تطورا جديدا تلقفه العدو الإسرائيلي و حلفاؤه، و هو تقويض هذا التقارب العربي الذي لم يعرفه التاريخ منذ سقوط الخلافة العباسية، وشرع الطرف الآخر بسياسة استفرادية مع الطرف المصري، فاسْتُغلت الكلفة الاقتصادية للحرب المفتوحة منذ 1948 مع وجود قيادة أنور السادات الذي ظل يبحث عن إنجاز يحتسب له شخصيا بعيدا عن كاريزما جمال عبد الناصر الذي قضى و هو يعد لحرب أكتوبر، فكن طبيعيا أن يشارك السادات في الإنجاز. و هكذا، وضعت اتفاقية كامب ديفيد الأساس لظهور مفهوم العودة لحدود 1967 كأرضية للحوار. استمرت الممانعة العربية للاتفاق حول المبدأ اكثر من  13 سنة تغيرت خلالها خريطة التأثير في الساحة الدولية بسقوط المعسكر الشرقي و ظهور النظام العالمي الجديد الأحادي القطبية، و استعراض القوة الذي جسدته حرب الخليج الثانية بعد الاجتياح العراقي للكويت، و ضعف موقفي ياسر عرفات و الملك حسين بعدما رفضا العدوان على العراق، لتخضع الدول العربية تباعا لمنطق الحوار و المفاوضات، و في مسارات مختلفة شتت وحدة المصير أمام عدو مشترك ما انفك يعبر عن أطماعه في أدبيات نشأته في إقامة إسرائيل الكبرى من النهر (الفرات) إلى النهر (النيل).
انطلق مسار المفاوضات باعتماد مبدأين: الاعتراف بدولة إسرائيل و العودة إلى حدود 1967، و كان الشروع في المسار التفاوضي تحقيق ضمني للمبدأ الأول، و هو خضوع لأمر واقع لا ينكره حصيف، أما المبدأ الثاني فخاضع لمنطق الأخذ و الرد، و القبول و الرفض، و هنا مكمن الاهتزاز في أساس المسار التفاوضي. فمن المسلم به أن كل تفاوض ينطلق بوضع سقف أقصى للمطالب، ثم تكون العملية التفاوضية و التي تستلزم التنازل حسب الظروف والعروض،و إلا فالتفاوض يتحول إلى إملاءات غير قابلة للمراجعة كما كان الحال في معاهدة فرساي بعد الحرب العالمية الثانية. الطرف الإسرائيلي في موقفه يطلب استفادة معنوية و هي تحييد الخيار العسكري مع الأطراف الرسمية التي يتفاوض معها مع إجبارها على إخضاع الأطراف غير الرسمية الرافضة لنتائج المفاوضات (فصائل المقاومة المسلحة)   و تحميلها مسؤولية الالتزام بنتائج الاتفاقات، و في المقابل يبخس المطلب الأساسي في العودة لوضع 1967 و المجسد لقاعدة الأرض مقابل السلام، بل يعمل باستمرار على تغيير جغرافيا المنطقة بزرع الكيانات الاستيطانية و فرض واقع التهويد مما يحيل إلى استحالة العودة إلى حدود ما قبل النكسة.
لقد كانت حرب يونيو 1967 علامة فارقة في مسار الصراع العربي الإسرائيلي، ما زالت الدول العربية تؤدي ثمن الهزيمة-النكسة خلالها إلى يومنا هذا. و إذا كان الربيع العربي قد حمل بعض البشائر للحالمين في إعادة مسار التاريخ لمحو آثار النكسة فإن انتكاسته و واقع الحال يجعلان العودة لحدود ما قبل النكسة ضربا من ضروب الخيال. المسارات التفاوضية عبثية و تغيير الواقع الحالي يستلزم طفرة في العالم العربي و بالخصوص في دول الطوق حتى تلتحم حول مركزية قضية الصراع العربي الإسرائيلي، حينئذ يمكننا تحويل حلم حدود ما قبل النكسة إلى واقع بداية النهضة.

عذراً التعليقات مغلقة