قناة العرب تيفي : السينما العربية تودع الممثل الكبير حسن حسني عن 89 سنة

أزمة قلبية مفاجئة استدعت إدخاله العناية المركزة في أحد مستشفيات القاهرة

2020-05-30T17:29:58+01:00
2020-05-30T17:31:35+01:00
24 ساعةثقافةمشاهير
العرب تيفي30 مايو 2020wait... مشاهدة
قناة العرب تيفي : السينما العربية تودع الممثل الكبير حسن حسني عن 89 سنة
رابط مختصر

محمد بلغريب
الرباط – قناة العرب تيفي – توفي الممثل المصري القدير حسن حسني في ساعة مبكرة من صباح اليوم السبت، عن عمر ناهز الـ89 سنة إثر أزمة قلبية مفاجئة، بعد مشوار فني طويل أثرى خلاله المسرح والسينما والتلفزيون بمئات الأعمال كما كان بمثابة “تميمة الحظ” للأجيال الجديدة التي صعدت بعده.
وكان حسني أُدخل مساء الخميس (28 مايو/ أيار الحالي)، إثر أزمة قلبية ألمّت به إلى قسم العناية المركزة في مستشفى دار الفؤاد في العاصمة المصرية القاهرة حيث توفي.
ويتوقَع أن تشيع أسرة الفنان الراحل جثمانه فى الحادية عشرة صباح اليوم السبت (بالتوقيت المحلي) من المستشفى إلى مقابر الأسرة في طريق مصر الفيوم، حيث سيتم أداء صلاة الجنازة عليه فى المقابر بحضور الأسرة والأقارب.
ونعت نقابة المهن التمثيلية الفنان الراحل كما نعاه فنانون من مختلف الدول العربية عبر وسائل التواصل الاجتماعي.
مشواره الفني
ولِد حسني في أكتوبر (تشرين الأول) 1931 وبدأ بالتمثيل في مسرح المدرسة الذي حصل منه على جوائز عدة ثم فرقة المسرح العسكري وبعدها المسرح القومي.
بدأ مشواره السينمائي بأدوار بسيطة في أفلام مثل “الكرنك” و”أميرة حبي أنا” قبل أن يلفت الأنظار إليه في “سواق الأتوبيس” مع المخرج عاطف الطيب عام 1982 وقدم أفلاماً بارزة في السينما المصرية منها “المساطيل” و”الهجامة” و”سارق الفرح” و”ليه يا بنفسج” و”المواطن مصري” و”دماء على الأسفلت” و”ناصر 56″ و”خارج على القانون”.
وقف إلى جانب الأجيال الجديدة التي ظهرت بعده وشاركها بداياتها السينمائية مثل علاء ولي الدين في “عبود على الحدود” ومحمد سعد في “اللمبي” وهاني رمزي في “محامي خلع” وأحمد حلمي في “ميدو مشاكل” وأحمد عيد في “ليلة سقوط بغداد” حتى أُطلق عليه لقب “الجوكر”.
المصدرقناة العرب تيفي
العرب تيفي

KING4MEDIA شركة مغربية لانشاء المواقع و الاعلانات على WEB

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.