قناة العرب تيفي : تصاعد الصراع بين إسرائيل وغزة رغم جهود الرئيس الأمريكي جوبايدن لإنهاء القتال

«حركة حماس» تقول إن الصواريخ كانت ردا على غارات إسرائيلية الليلة الماضية على مخيم للاجئين على ساحل القطاع

15 مايو 202161 مشاهدة
قناة العرب تيفي  : تصاعد الصراع بين إسرائيل وغزة رغم  جهود الرئيس الأمريكي جوبايدن لإنهاء القتال
رابط مختصر
الكاتب : محمد بلغريب
BELAGHRIB alarabetv - العرب تيفي Al Arabe TVقناة العرب تيفي – غزة – تل ابيب : تواصلت الضربات الجوية الإسرائيلية لغزة وأطلق فلسطينيون وابلا من الصواريخ باتجاه تل أبيب وغيرها من المدن الإسرائيلية اليوم السبت، في ظل غياب أي مؤشر حتى الآن على نهاية وشيكة للقتال المستمر منذ نحو أسبوع، وفق وكالة «رويترز» للأنباء.
ودمر الجيش الإسرائيلي اليوم مبنى في مدينة غزة يضم مكاتب وكالة «أسوشيتد برس» الأميركية ومحطة تلفزيون «الجزيرة»، بالإضافة إلى مكاتب وشقق أخرى.
وقدمت إسرائيل تحذيرا مسبقا من الضربة بغية إخلاء المبنى، قائلة إن الهدف يحتوي على أصول عسكرية لحركة «حماس» التي تدير غزة. وقال الجيش الإسرائيلي إن «طائراته المقاتلة قصفت المبنى المؤلف من عدة طوابق والذي يضم أصولا عسكرية تخص مكاتب استخبارات منظمة حماس الإرهابية».
وقال البيت الأبيض إنه أبلغ إسرائيل أن ضمان سلامة الصحافيين مسألة «بالغة الأهمية».
وكتبت المتحدثة باسم الرئاسة جين ساكي في تغريدة «قلنا للإسرائيليين مباشرة أن ضمان سلامة الصحافيين ووسائل الإعلام المستقلة مسؤولية بالغة الأهمية».
وفي تل أبيب، هرع السكان سعيا للاحتماء عند انطلاق صفارات الإنذار بينما أطلق مقاتلو «حماس» وابلاً من الصواريخ. وقال مسعفون إن صاروخا أصاب مبنى سكنيا في ضاحية رامات غان التجارية مما أسفر عن مقتل رجل يبلغ من العمر 50 عاما.
وقالت «حماس» إن الصواريخ كانت ردا على غارات إسرائيلية الليلة الماضية على مخيم للاجئين على ساحل القطاع أسفرت عن مقتل امرأة وأربعة من أطفالها لقوا حتفهم بعد إصابة منزلهم في المخيم. وقال المسعفون إن خمسة آخرين لقوا حتفهم.
وأفاد مسعفون فلسطينيون بأن ما لا يقل عن 139 قتيلا سقطوا في غزة منذ اندلاع القتال يوم الاثنين من بينهم 39 طفلا. وفي الجانب الإسرائيلي سقط عشرة قتلى.
في غضون ذلك، وصل هادي عمرو مبعوث الرئيس الأميركي جو بايدن إلى إسرائيل أمس الجمعة قبل جلسة يعقدها مجلس الأمن الدولي غدا الأحد لمناقشة الوضع. وقالت السفارة الأميركية إن مبعوثها يهدف إلى «تعزيز الحاجة للعمل من أجل تحقيق تهدئة قابلة للاستمرار».
واقترنت الأعمال العدائية بين إسرائيل وغزة بأعمال عنف في تجمعات يقطنها مزيج من اليهود والعرب في إسرائيل. وهوجمت معابد يهودية ونُهبت متاجر يملكها عرب واندلعت مواجهات في الشوارع.
ولا تقتصر الخسائر البشرية الفلسطينية على غزة الآن. فقد أعلن الفلسطينيون، الذين يحيون اليوم ذكرى تشريدهم في حرب عام 1948 وإقامة دولة إسرائيل، مقتل 11 في الضفة الغربية المحتلة في اشتباكات بين القوات الإسرائيلية ومحتجين.
المصدرقناة العرب تيفي

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.