كريمة بنيعيش سفيرة المغرب في مدريد : المغرب وإسبانيا يتقاسمان تراثا ثقافيا مشتركا وتطلعات واعدة

1 أكتوبر 2019wait... مشاهدة
كريمة بنيعيش سفيرة المغرب في مدريد : المغرب وإسبانيا يتقاسمان تراثا ثقافيا مشتركا وتطلعات واعدة
رابط مختصر

(العرب تيفي ) – قالت السيدة كريمة بنيعيش سفيرة المغرب في إسبانيا يوم الاثنين بمالقة ( جنوب إسبانيا ) إن المغرب وإسبانيا اللذان تجمعهما علاقات استراتيجية متميزة ومتعددة الأبعاد يتقاسمان تراثا ثقافيا مشتركا ومصالح سياسية واقتصادية وكذا تطلعات واعدة من أجل بناء مستقبل مشترك .
وأوضحت سفيرة المغرب في إسبانيا خلال افتتاح أشغال جلسة عمل نظمت بمرصد البيئة الحضرية ( إيماو ) في مالقة تحت شعار ” دعم وتعزيز التعاون بين إسبانيا والمغرب في فترة البرمجة الجديدة 2021 ـ 2027 ” وشارك فيها عمداء ورؤساء حوالي 30 مدينة وبلدية من المغرب إلى جانب خبراء وممثلين عن هيئات ومكونات المجتمع المدني أن هذا الملتقى من شأنه أن يساهم في تكريس تقارب أفضل بين المدن والبلديات في المغرب ونظيرتها في إسبانيا لاسيما من خلال آليات ووسائل طموحة ومبتكرة في مجال التعاون اللاممركز .
وذكرت السيدة كريمة بنيعيش في هذا الصدد بالتوقيع خلال شهر فبراير الماضي على مذكرة التفاهم من أجل إقامة شراكة استراتيجية شاملة بين المغرب وإسبانيا في إطار الزيارة الرسمية التي قام بها العاهل الإسباني الملك فليبي السادس والملكة ليتيسيا إلى المغرب مشيرة إلى أن إحدى المكونات الأساسية لهذه المذكرة تهم تعزيز الحوار والشراكة بين البلدين من خلال دعم وتقوية التعاون اللاممركز بين الجهات والبلديات في المغرب والجهات والمناطق التي تتمتع بنظام الحكم الذاتي في إسبانيا .
وشددت على أهمية الأدوار التي يضطلع بها مختلف الفاعلون على الصعيد المحلي والجهوي في تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الجارين وذلك عبر مبادرات ملموسة من شأنها أن تساهم في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة والتقارب بين الشعبين وبالتالي تكريس التضامن الفعال وتشجيع الحوار بين الثقافات خدمة لدعم وتعزيز الأمن والاستقرار والرفاه في منطقة الحوض المتوسطي .
ومن جهته أشاد فرانسيسكو دي لا توري برادوس عمدة مدينة مالقة بالإنجازات التي حققها المغرب والتي شملت عدة ميادين وقطاعات خاصة في مجال التنمية المستدامة مؤكدا على أهمية الأدوار التي يمكن أن تقوم بها الحكومات المحلية في تنمية وتطوير المبادرات الخاصة وتكريس التوزيع العادل للثروة .
وشدد على أهمية هذا اللقاء الذي يروم بالأساس تقوية وتعزيز التعاون بين المدن المغربية وبلدية مالقة وتقاسم الخبرات والتجارب مع تكريس الشراكة والتعاون في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية مشيرا إلى أن المدن تلعب أدوارا رئيسة ومحورية في تنفيذ السياسات العمومية وبالتالي يمكنها أن تساهم بشكل كبير في تقوية التعاون عبر الحدود ورفع تحديات التنمية المستدامة .
وبدورها أكدت ماريان يوريت المسؤولة بوزارة المالية الإسبانية على أهمية تنظيم هذا الملتقى في دعم وتعزيز التعاون والشراكة بين إسبانيا والمغرب في إطار فترة البرمجة الجديدة ( 2021 – 2027 ) مشيرة إلى أن هذا اللقاء شكل فرصة لاستشراف آفاق التعاون ومناقشة أنجع السبل لتطوير آليات التعاون والشراكة بين المدن والبلديات المغربية وبلدية مالقة .
ومن جانبه أكد محمد بودرا رئيس الجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات أن هذا الملتقى يستهدف بشكل خاص تعزيز التعاون وتبادل الخبرات والتجارب بين المدن المغربية ونظيراتها الإسبانية لاسيما بلدية مالقة في مجالات اللاتمركز والجهوية والسياحة والتربية والتعليم والثقافة وذلك من أجل تسريع تحقيق أهداف التنمية المستدامة والمساهمة بالتالي في دعم وتعزيز الاستقرار في منطقة البحر الأبيض المتوسط .
يشار إلى أن هذا الملتقى الذي نظمته عمدية مدينة مالقة يندرج في إطار الاحتفال بالذكرى 20 لعلاقات التعاون بين مدينة مالقة ومجموعة من المدن المغربية .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.