كيف ثم تقسيم اقليم كوردستان …!؟

المغرب
22 يوليو 2014wait... مشاهدة
كيف ثم تقسيم اقليم كوردستان …!؟
رابط مختصر

أربيل – العرب الاقتصادية – د بسمة الكردي –

بصدد الاستفسار عن عدد نفوس الكورد في تركيا وايران والعراق وسوريا والدول الاخرى وكيفية تقسيم الكورد ووطنهم كوردستان بين هذه الدول طرح ذ محمد بلغريب مدير التحرير لصحيفة العرب الاقتصادية سؤالا للناشطة الجمعوية الكوردية  بسمة الكردي ، فاجابت مشكورة عن استفسارات الصحيفة  بما يلي : بعد معركة جالديران عام 1514 م التي انتصر فيها العثمانيون تجزأت كردستان ( الارض التي يسكنها الاكراد او موطن الاكراد ) بين الامبراطوريتين الفارسية والعثمانية وقد تم عام 1639 تنظيم الحدود بين الدولتين بمعاهدة سميت معاهدة زهاو وتم تثبيت هذه المعاهدة في معاهدة كرون عام 1746م وثم في معاهدة أرض روم الثانية عام 1823م وأثر انتصار الحلفاء في الحرب العالمية الاولى عام 1917 م عقدت اتفاقية سيفر بين تركيا والحلفاء عام 1920 م كانت الاتفاقية تتضمن في بنودها 62 ,63 ,64 اقامة كيان قومي كوردي في المنطقة الكوردية وبعد الاعتراف الدولي بجمهورية تركيا التي جاءت وريثة للامبراطورية العثمانية بزعامة كمال اتاتورك بعد اتفاقيةلوزان الموقعة في 24 تموز 1923 بسويسرا تم تجاهل بنود اتفاقية سيفر التي تتعلق بالكوردوأبطلت هذه البنود وتم ترسيم الحدود بين تركيا وكل من العراق وسوريا حيث تم ضم المناطق الكردية الواقعة جنوب كردستان التي احتلتها بريطانيا بعد احتلالها العراق الى العراق والتي تعرف ب (ولاية الموصل) وبذلك تم توزيع الكورد وبالاحرى تقسيم موطنهم بين هذه الدول ايران وتركيا والعراق وسوريا ونتيجة سياسات حكومات هذه الدول أزاء الكورد وقمع انتفاضاتهم المطالبة بحقوقهم القومية في بداية القرن الماضي ازداد هجرة الكرد الى سوريا ولبنان ومنهم من هاجر الى الاردن . مثلما هاجر الكثير من الكورد الايرانيين الى العراق لنفس الاسباب وفي العقود الاخيرة التجأ الكورد من هذه الدول الى اوربا وامريكا واستراليا ودول اخري ناهيك عن وجود الكورد اساسا في ارمينيا واذربيجان ودول اخرى اما عن نفوس الكورد فلا يمكن اعطائها بشكل دقيق لاسباب عديدة منها السياسة الشوفينية لحكومات الدول التي يتواجد فيها الكرد وسياسات التفريس والتتريك والتعريب التي مارستها هذه الانظمة تجاه الكورد ومحاولتهم تقليص نفوسهم ومن الجانب الاخر المبالغة لنفوس الكورد من قبل المتعصبين والعنصريين الكرد , وعدم وجود انظمة دمقراطية في هذه الدول تمنح الحرية الكاملة للمواطن للتعبير عن هويته القومية من خلال اجراء احصاء سكاني دقيق وبذلك لا يمكن اعطاء العدد الحقيقي لنفوس الكورد في هذه الدول وبالتالي العدد الحقيقي لنفوس الكورد جميعا . لذلك يكون العدد قابلا للتارجح بين الزيادة والنقصان ومع ذلك يمكن اعطاء العدد التقريبي لنفوس الكور د تركيا 20 مليون ايران 10 ملايين العراق 5 ملايين سوريا 1,5 مليون ا في ارمينيا واذربيجان ولبنان والدول الاوربية وامريكا وكندا واستراليا ودول اخرى 2 مليون وبذلك يمكن ان نقدر  العدد التقديري في 40 مليون نسمة .

basma 1 copy

عذراً التعليقات مغلقة