ليبيا تتهم الإمارات بقصف أهداف “مدنية حيوية” في سرت

24 ساعةسلايدر 1
28 سبتمبر 2019wait... مشاهدة
ليبيا تتهم الإمارات بقصف أهداف “مدنية حيوية” في سرت
رابط مختصر

طرابلس – (العرب تيفي ) – اتهمت حكومة الوفاق الوطني الليبية، المعترف بها دوليا، السبت، “الطيران الإماراتي المسير” بقصف أهداف “مدنية حيوية” في مدينة سرت (شرق)، الجمعة، دعما لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر.
ولم يتسن على الفور الحصول على تعقيب من أبو ظبي، لكنها عادة ما تقول إنها لا تتدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى.
وقالت عملية “بركان الغضب” العسكرية، التابعة لحكومة الوفاق، في تغريدات عبر “تويتر”، إن “الطيران الإماراتي المسير الداعم لمجرم الحرب حفتر يستهدف ليلة البارحة مجمع سرت للمطاحن والأعلاف، ويوقع خسائر مادية داخل هذا المرفق المدني والحيوي للمدينة”.
وأضافت: “يأتي هذا القصف بعد 4 أيام من إعلان المجمع عن الانتهاء من صيانته وعودته للتشغيل، وفتح مركز السلع الأساسية وتوفير مادة الدقيق للمخابز وتوفير الأعلاف للمربين داخل بلدية سرت”.
كما اتهمت الطيران الإماراتي المسير بأنه استهدف “ليلة البارحة بسرت محطة القرضابية للأبقار بجهاز استثمار المياه بالمنطقة الوسطى، والمعروف بمشروع الأبقار، ويخلف أضرارا مادية، وإصابة أحد العاملين بشظايا نتيجة القصف”.
وأوضحت عملية “بركان الغضب” أن “هذا المرفق المدني والحيوي للمدينة يغذي سرت والمنطقة الوسطى بحوالي ثلاثة آلاف لتر من الحليب يوميا”.
وفي وقت سابق، أفاد مصدر أمني باستمرار عمليات القصف الجوي على مدينة سرت شمال غربي ليبيا، السبت، لليوم الثاني على التوالي، بعد أن تعرضت المدينة لعمليات قصف الجمعة.
وقال المصدر في تصريحات لـ”بوابة الوسط”: “قتل اثنان من عناصر قوة حماية سرت في قصف جوي تعرضت له مواقع مدنية وعسكرية في المدينة”. وأضاف المصدر أن القصف أوقع خسائر مادية أيضا، موضحا أنه استهدف عدة مواقع.
وأشار المصدر إلى أن “عدد الصواريخ التي قصفها الطيران الحربي 13 صاروخا تقريبا”، مشيرا إلى أن الهجمات الجوية أدت إلى سقوط عدد من الجرحى.
وتخضع سرت لسيطرة قوات تابعة لحكومة الوفاق الوطني المدعومة دوليا، ويستهدف طيران خليفة حفتر مواقع تلك القوات، في إطار القتال الدائر بين الجانبين منذ شهر أبريل الماضي.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.