مال و أعمال : أسعار النفط في الأسواق العالمية تتراجع و”الذهب” الروسي يصعد

24 ساعةالذهب
العرب تيفي25 مارس 2020wait... مشاهدة
مال و أعمال  : أسعار النفط في الأسواق العالمية تتراجع و”الذهب” الروسي يصعد
رابط مختصر

قناة العرب تيفي
في الوقت الذي تتراجع فيه أسعار النفط في الأسواق العالمية، يرتفع سعر القمح، الذي تعد روسيا أكبر مصدريه لدول العالم.
وهبط مزيج “برنت” أمس الاثنين إلى مستوى 25.5 دولار للبرميل، أما أسعار القمح فارتفعت في بورصتي باريس وشيكاغو خلال أسبوع بنسبة 6.5% – 7%.
ويعزو الخبراء ارتفاع أسعار القمح لحقيقة أن البلدان المستوردة للحبوب تحاول زيادة مخزوناتها في ظل أزمة كورونا، حيث تغلق عدد من الدول حدودها وتفرض دول حظرا على صادرات المواد الغذائية.
ووفقا لمركز تحليل زراعي، استحوذت روسيا في 2018 على أكثر من 23% من سوق القمح العالمية. وقد تستمر حصة روسيا من هذه السوق في الارتفاع ، إذ أن تراجع سعر صرف الروبل الروسي يزيد من القدرة التنافسية للقمح الروسي في الأسواق العالمية ويجعلها أكثر جاذبية للمشترين الأجانب.
وعن العوامل الأخرى التي ستساعد القمح الروسي على التوسع في الأسواق، أشار خبراء إلى أن أحد المنافسين الرئيسيين في أسواق القمح، أوكرانيا، اضطرت إلى خفض صادرات القمح مؤخرا بشكل كبير.
ونظرًا لظروف الطقس السيئة في 2020 سيتراجع محصول أوكرانيا من القمح، حيث يتوقع معهد كييف للاقتصاد الزراعي انخفاض غلة الحبوب والمحاصيل البقولية في البلاد بأكثر من 10% إلى 67.5 مليون طن، بما في ذلك محصول القمح الشتوي، حيث يتوقع تراجعه بنسبة 12.5 % هذا الموسم.
ورغم زيادة صادرات روسيا من الحبوب فإنه من المبكر القول أن هذه الصادرات ستعوض روسيا عن تراجع عائدات النفط، إن أن الفارق بينهما كبير جدا.
ووفقا لدائرة الجمارك الروسية فإن روسيا صدرت العام الماضي ما قيمته نحو 6.4 مليار دولار من الحبوب، بينما النفط الخام عاد على الشركات الروسية بنحو 121 مليار دولار.
وتعطي الحكومة الروسية أولوية كبيرة لصادرات القمح، حيث تعتبرها أحد المحركات الرئيسية لنمو التجارة الخارجية، ففي العام الماضي حققت الشركات الروسية من صادرات المواد الزراعية ككل 25 مليار دولار، وهذا يعادل نحو ضعف صادرات الأسلحة.
المصدرقناة العرب تيفي - نوفوستي
العرب تيفي

KING4MEDIA شركة مغربية لانشاء المواقع و الاعلانات على WEB

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.