مجلس المستشارين المغربي يوافق على المشاركة في الدورة التاسعة لمؤتمر اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي

غير مصنف
10 فبراير 2014wait... مشاهدة
مجلس المستشارين المغربي  يوافق على المشاركة في الدورة التاسعة لمؤتمر اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي
رابط مختصر

الرباط – العرب الاقتصادية –

يعتزم أعضاء في مجلس المستشارين زيارة إيران يومي 18 و19 من فبراير الجاري، في ظل مؤشرات عن انفراج العلاقات بين البلدين.
وجاء في مذكرة داخلية للمجلس، صدرت يوم الأحد، أن “مجلس المستشارين وافق على تلبية دعوة من مجلس الشورى الإسلامي (البرلمان الإيراني) للمشاركة في الدورة التاسعة لمؤتمر اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي التي ستعقد بطهران يومي 18 و19 فبراير”.
ومنظمة التعاون الإسلامي تجمع سبعا وخمسين دولة بهدف دمج الجهود والتكلم بصوت واحد نيابة عن المسلمين، وهي منظمة دولية ذات عضوية دائمة في الأمم المتحدة.
وبحسب المذكرة نفسها، فإن مجلس المستشارين اطلع أيضًا على مذكرة من اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي حول القرارات والتوصيات الصادرة عن المؤتمر الثاني للبرلمانيات المسلمات، والتي ستناقش في الدورة الثالثة بطهران يوم 16 فبراير”.
ووفقا لما تناقلته تقارير إعلامية مغربية وإيرانية، فإن وزير الشؤون الخارجية والتعاون صلاح الدين مزوار ونظيره الإيراني محمد جواد ظريف أجريا مكالمة هاتفية يوم 4 فبراير الجاري، تناولت الاتفاق على إعادة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.
وظهرت مؤشرات انفراج في العلاقات المغربية الإيرانية خلال يناير الماضي، عندما وجه المغرب دعوة إلى إيران لحضور الاجتماع الأخير للجنة القدس، الذي انعقد في يناير الماضي بمدينة مراكش تحت رئاسة الملك محمد السادس.
وجرى إنشاء لجنة القدس بموجب القرار الصادر عن المؤتمر الإسلامي السادس لوزراء الخارجية في جدة السعودية سنة
1975.
وفي مارس 2009، قطعت المغرب علاقاتها الدبلوماسية مع إيران (الدولة ذات الأغلبية الشيعية)؛ جراء ما اسمته بـ”الموقف غير المقبول من جانب إيران ضد المغرب وتدخلها في شؤون البلاد الدينية
”، بحسب وزارة الشؤون الخارجية والتعاون.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.