مجموعة “أديكو” الفرنسية تكشف عن 3,5 مليون وظيفة متوقعة برسم سنة في فرنسا 2019

24 ساعةسلايدر 1عربي و دولي
3 يونيو 2019wait... مشاهدة
مجموعة “أديكو” الفرنسية تكشف عن 3,5 مليون وظيفة متوقعة برسم سنة في فرنسا 2019
رابط مختصر

العرب TV   –  الرباط   

يتوقع أن يتم توظيف أكثر من 3,5 مليون شخص في فرنسا برسم السنة الجارية، وذلك حسب المؤشر الفصلي الجديد لمجموعة “أديكو” الرائدة في مجال التشغيل.
وأكد هذا المؤشر الذي يشمل معلومات تتعلق، على الخصوص، بقطب التشغيل والمعهد الوطني للإحصائيات والدراسات الاقتصادية، أنه من المتوقع أن يتم توفير 3,5 مليون منصب شغل هذه السنة، من بينها حوالي 40 في المائة من عقود العمل غير محددة المدة.
وتوفر التجارة بالجملة وبالتقسيط (544 ألف و181 منصب)، والبناء (354 ألف و849 منصب)، والإيواء والمطاعم (336 ألف و86 منصب)، حيث عرف هذان القطاعان الأخيران نقصا في عدد الوظائف، على غرار قطاع النقل (252 ألف و698 منصب)، والقطاع الطبي-الاجتماعي والعمل الاجتماعي (237 ألف و698 منصب)، والصناعة الغذائية (150 ألف و818 منصب)، أو المحاسبة (140ألف و320 منصب).
وحسب مجموعة “أديكو”، ستكون 39 في المائة من هذه التوظيفات بعقود عمل غير محددة المدة و30 في المائة بعقود محددة المدة و23 في المائة كعمل مؤقت، والباقي على شكل تداريب ودورات تكوينية. وفيما يخص التوزيع الجغرافي، تتركز بمنطقة “إيل دو فرانس” أعلى نسبة من التوظيفات بـ 753.988 توظيف في المجموع، تليها منطقتا “أوفيرن-رون-ألب” (467.991) ونوفيل أكيتين (320.358).
ومع ذلك، تشير “أديكو” إلى أن العديد من المهن والقطاعات تعاني من نقص في الكفاءات، وذلك رغم عدد الباحثين عن العمل الذي يبلغ 5.6 مليون، وترى نصف هذه الشركات أنها ستعاني من حيث التوظيف.
وتجاوزت معطيات “أديكو”، تلك المصرح بها في أبريل الماضي من طرف وكالة التشغيل “قطب التشغيل”، التي أشارت إلى أن هناك 2.69 مليون مشروع توظيف سنة 2019، من بينها 45 في المائة من العقود الغير محددة المدة.
وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد أكد، في أبريل الماضي، أن هدفه هو تقليص نسبة البطالة خلال السنوات الخمس إلى نسبة 7 في المائة مقابل 8.7 في المائة حاليا، كما يهدف إلى بلوغ التوظيف الكامل في أفق 2025.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.