محند العنصر يدعو الى توفير الامكانيات اللازمة لتطبيق الديمقراطية الداخلية للأحزاب السياسية

غير مصنف
29 يناير 2014wait... مشاهدة
محند العنصر يدعو الى توفير الامكانيات اللازمة لتطبيق الديمقراطية الداخلية للأحزاب السياسية
رابط مختصر

 الرباط – العرب الاقتصادية – محمد بلغريب –

أكد محند العنصر، وزير التعمير وإعداد التراب الوطني ، يوم الثلاثاء بالرباط، إلى ضرورة تعزيز الديمقراطية الداخلية داخل الأحزاب السياسية.
وأوضح العنصر، خلال ندوة حول موضوع “حكامة الأحزاب السياسية” نظمتها جمعية خريجي المعهد العالي للإرادة بشراكة مع مركز الدراسات والأبحاث التطبيقية لتواصل المدينة، أنه يجب توفير الامكانيات اللازمة لتطبيق الديمقراطية الداخلية للأحزاب والاستمرار في اعتمادها في التسيير الداخلي. كما شدد على ضرورة القيام بعمل جبار من أجل تجسيد الديمقراطية الداخلية باعتبار أنها ثقافة لم تترسخ بعد بشكل جيد في الممارسة السياسية المغربية، معتبرا أنه لا يمكن القول بأن الأحزاب السياسية المغربية وصلت إلى مستوى أفضل في ممارسة الديمقراطية الداخليةو أن مثل هده اللقاءات تمنح الفرصة لمناقشة مثل هذه المواضيع والتعرف على الخطوات التي قطعتها الأحزاب السياسية في هذا المجال، وأن هناك تغيرات طرأت على أداء الأحزاب والتشكيلات السياسية الحالية تختلف عن تلك التي مارست العمل الحزبي خلال العقود الماضية، داعيا إلى بذل مجهود كبير من أجل تعزيز الديمقراطية الداخلية .
وقال في هدا الصدد من أجل تحقيق الإشعاع للأحزاب السياسية، ينبغي الانفتاح على الجيل الجديد وعلى الطلبة والشباب والأطر، مشيرا إلى أن التواصل مع هذه الفئات يسمح بتبادل الأفكار وتوضيح مسار عمل الأحزاب وإزالة بعض اللبس الذي قد يعترض فهمها لسير الأحزاب السياسية.
وعن التنظيم الداخلي وهيكلة الأحزاب، أوضح السيد العنصر أن التنظيم القاعدي يكتسي أهمية بالغة باعتباره يمكن من ضمان التأطير والاستقطاب والتواصل عن قرب وتحقيق الإشعاع للحزب السياسي، مشيرا إلى أن الحركة الشعبية، مثل الأحزاب الأخرى، تبنت هيكلة تعتمد على التقطيع الإداري للدولة، وأن الهرم التنظيمي للحزب يستند على الجماعة كخلية أساسية، والإقليم كأول سلم للتنسيق مع وجود لجنة للتنسيق على المستوى الجهوي
وتطرق الأمين العام للحركة الشعبية إلى مسار الحزب منذ تأسيسه على يد عدد من المقاومين والتفاعلات التي عرفها الحزب داخليا والتحديات التي واجهها على مستوى التنظيم والهيكلة، وكذا إلى الأفكار الأساسية التي تبناها الحزب منذ نشأته.
وأبرزالسيد  العنصر أن الحزب منذ بداية عمله تبنى الدفاع عن الهوية الأمازيغية وعن العالم القروي، وكذا الدفاع عن التعددية السياسية .
وعن جوابه على سؤال أحد الجنود السابقين الأسرى لدى جبهة البوليساريو إن “مطالب هذه الفئة اعتبرها مشروعة، لكن طريقة تدبير هذا الملف وكل القضايا المتعلقة بالمؤسسة العسكرية، لا يمكن ان تكون من خلال التداول في نقاش عمومي مفتوح بل من خلال المؤسسات الوطنية المعنية.
وأضاف العنصر أن هناك قوانين عسكرية، بل وحتى محاذير سياسية، تمنع من الحديث عن القضايا المرتبطة بالمؤسسة العسكرية.
وكشف السيد العنصر أن “تدبير ملف العائدين من جبهة البوليساريو إلى المغرب، عرف
مجموعة من الاخطاء والتفاوتات
في معالجته لمدة 30 عاما.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.