مريم بنصالح شقرون، تؤكد أن المقاولات المغربية، تولي أهمية كبرى للاستثمار في الكوت ديفوار

سيدات أعمال
24 فبراير 2014wait... مشاهدة
مريم بنصالح شقرون، تؤكد أن المقاولات المغربية، تولي أهمية كبرى للاستثمار في الكوت ديفوار
رابط مختصر

الرباط – العرب الاقتصادية – محمد بلغريب –                          

أكدت مريم بنصالح شقرون، رئيسة الاتحاد العام لمقاولات المغرب، أن المقاولات المغربية، تولي أهمية كبرى للاستثمار في الكوت ديفوار، هذا البلد، الذي يعد اقتصاده من أكثر الاقتصادات حيوية في غرب إفريقيا.
 وقالت مريم بنصالح شقرون، في كلمة القتها يوم الاثنين بأبيدجان، خلال حفل افتتاح أشغال المنتدى الاقتصادي الإيفواري المغربي، الذي ترأس صاحب الجلالة الملك محمد السادس رفقة الوزير الأول الإيفواري “إن ما يبعث على الارتياح هو أن ربع الاستثمارات الخارجية للمملكة المغربية خلال الاشهر الستة الأولى من سنة 2013 أنجزت ببلدكم”، مجددة التأكيد على استعداد المقاولات المغربية لأن تتقاسم ما راكمته من تجربة وخبرة مع نظيراتها الإيفوارية في إطار مقاولات مغربية إيفوارية مشتركة وتنمية وتعاون مشتركين.
ووفقا لوكالة الأنباء المغربية فقد أوضحت رئيسة الاتحاد العام لمقاولات المغرب
أن دولة ساحل العاج تستقطب أيضا المستثمرين المغاربة بالنظر لاقتصاده المنفتح ، والقائم على رؤية واضحة بحيث قام بوضع برنامج طموح للاقلاع الاقتصادي للفترة 2011 – 2015″، مؤكدة أن المغرب متشبث بتعزيز علاقاته مع الكوت ديفوار، من خلال مد جسور التقارب جنوب جنوب. وواعتبرت السيدة بنصالح أن من شأن هذا التعاون أن يساهم في تنمية الموارد البشرية بالبلدين، مبرزة أن المغرب، “سيكون له الشرف بأن يتقاسم مع الأشقاء الإيفواريين تجربة ناجحة امتدت لنحو 40 سنة في مجال التكوين المهني”.
وذكرت السيدة مريم بنصالح شقرون، أن الاصلاحات الصارمة القطاعية والمهيكلة التي قامت بها الكوت ديفوار مكنتها من تحقيق نمو اقتصادي غير مسبوق وفي زمن قياسي بلغ 8,3 بالمائة سنة 2013 ومرشح لأن يتجاوز 10 بالمائة سنة 2014.
وقالت “لا يسعنا إلا أن نعبر عن سعادتنا وارتياحنا للهدف الطموح الذي رسمته الكوت ديفوار للإلتحاق بركب الدول الصاعدة في أفق 2020 ، وهو هدف ستكون المقاولات المغربية سعيدة بتحقيقه ومواكبته”.
وأشارت إلى أن الكوت ديفوار تتوفر على مؤهلات متنوعة مثل يد عاملة مؤهلة ووفرة في المواد الأولية وبنيات تحتية جيدة، وتحفيزات جبائية منتظرة خاصة في إطار المدونة الجديدة للاستثمار، وهي كلها عوامل توفر مناخا جيدا للاستثمار .
وخلصت رئيسة الاتحاد العام لمقاولات المغرب إلى التأكيد على أن “المغرب والكوت ديفوار تحذوهما نفس الرغبة في بناء قارتنا وبإمكاننا المضي سويا ،يدا في يد، من أجل تحقيق هذا الهدف”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.