مزوار وزير الشؤون الخارجية المغربي : حصيلة التعاون بين المغرب والاتحاد الأوروبي إيجابية

اقتصاد
17 ديسمبر 2013wait... مشاهدة
مزوار وزير الشؤون الخارجية المغربي : حصيلة التعاون بين المغرب والاتحاد الأوروبي إيجابية
رابط مختصر

الرباط  – العرب الاقتصادية  –  
أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون صلاح الدين مزوار، يوم الإثنين في بروكسيل، أن حصيلة
التعاون بين المغرب والاتحاد الأوروبي “إيجابية”.
أوضح مزوار، في تصريح للصحافة في ختام الدورة ال11 لمجلس الشراكة بين المغرب والاتحاد الأوروبي، أن “حصيلة التعاون بين المغرب والاتحاد الأوروبي اعتبرت إيجابية، لأن سنة 2013 تميزت بإبرام اتفاقات مهمة وشراكات في مختلف
المجالات”. ومن ضمن أشكال التقدم الواضح المسجل هذه السنة، أشار الوزير بالخصوص إلى مسألة التطابق القانوني ، الذي يهم التقارب بين الطرفين، والذي من شأنه أن يفتح آفاقا أساسية.
وأضاف أن المظهر الأساسي الآخر لتعزيز العلاقات بين المغرب والاتحاد الأوروبي يهم اتفاق التبادل الحر الشامل والمعمق الذي سيشمل، بعد استكمال المفاوضات، جوانب مهمة مرتبطة بقطاع الخدمات مثلا أو بمسألة أصل المنتجات التي ستتيح للمملكة تطوير حضورها بشكل أكبر في السوق الأوروبية.
واعتبر السيد مزوار أن “قضايا اساسية من قبيل حركية أو تسهيل منح تأشيرات الولوج إلى الفضاء الأوروبي ستساهم أيضا في الدفع أكثر بالتقارب بين المغرب والاتحاد الأوروبي”، مشيرا إلى أن كل أشكال التقدم هذه تسهم في تطوير
مسلسل الشراكة وتعزيزه.
وبالنسبة للوزير، فإن أشكال التقدم هذه تكتسي أهمية أكبر حين تأتي في سياق دولي من الاضطرابات، يظل فيه المغرب البلد الأكثر استقرارا والأكثر جدية.
وقال إن “هذه المؤهلات تشجع شركاءنا الأوروبيين على أن يضعوا ثقتهم أكبر فينا، ويواكبونا في دينامية الإصلاحات ويدعمون جهودنا على الصعيدين السوسيو-اقتصادي والتنمية البشرية”.
وحرص الوزير على التذكير بأن الشراكة الاستراتيجية مع الاتحاد الأوروبي هي “خيار أراده صاحب الجلالة الملك محمد السادس”، و”خيار مجتمع في مختلف أبعاده المتعلقة بالقيم العالمية والحرية وحقوق الإنسان والديموقراطية والمناصفة بين الرجال والنساء وبكل ما له علاقة بالحريات الفردية والجماعية”.
وهذه الشراكة هي أيضا، حسب مزوار، خيار اقتصاد مفتوح تم تحريره حيث المبادرة الخاصة أساسية وحيث خيارات التنمية، خاصة بالنسبة لبلد في طور النمو ويشهد تحولا، أساسية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.