مشاريع إعادة تأهيل المعالم التاريخية لفاس تروم بالأساس الى خلق 1200 منصب شغل

غير مصنف
21 أبريل 2015wait... مشاهدة
مشاريع إعادة تأهيل المعالم التاريخية لفاس تروم بالأساس الى خلق 1200 منصب شغل
رابط مختصر

فاس – محمد بلغريب – ادريس التسولي  –

أكد السيد فؤاد السرغيني المدير العام لوكالة التنمية وإنقاذ فاس، أن برنامج ترميم ورد الاعتبار للمآثر التاريخية بمدينة فاس الذي يهم 27 معلمة تاريخية قد قطع أشواطا مهمة حيث بلغت نسبة تقدم الأشغال به 34 في المائة .
وأوضح السيد فؤاد السرغيني خلال الزيارة التي شملت مجموعة من الفنادق العريقة والمدابغ التقليدية والمآثر التاريخية بفاس والتي تخضع لعمليات ترميم واسعة التي نظمتها وكالة التنمية وإنقاذ فاس بحضور الوفد الصحفي الذي يمثل مختلف وسائل الإعلام الوطنية والجهوية أن هده المشاريع تندرج في إطار تنفيذ هذين البرنامجين اللذين كانا موضوع اتفاقيتي شراكة تم توقيعها خلال سنة 2013 مشيرا أن عملية الأشغال  تعرف بمختلف الأوراش سيرا تصاعديا بفضل دعم كل المتدخلين من السلطات المحلية والمنتخبين والمستفيدين وكدا المجتمع المدني .
وأبرزالسيد فؤاد السرغيني ، أن هذا المشروع الذي يهم ترميم ورد الاعتبار للمآثر التاريخية التي تزخر بها العاصمة العلمية والذي رصد له غلاف مالي يقدر ب 5ر285 مليون درهم يروم بالأساس إعادة تأهيل هذه المعالم والمآثر التاريخية مع العمل على إدماجها ضمن آليات الحركية الاقتصادية والاجتماعية للمدينة. ويشمل هذا البرنامج ترميم ورد الاعتبار لخمس مدارس عتيقة منها المدرسة المصباحية ومدرسة الصفارين بالإضافة إلى ستة أبراج وحصون وثمانية مرافق حرفية وتجارية منها بعض الفنادق العريقة والمدابغ وقنطرتين. كما يتضمن هذا البرنامج ترميم ورد الاعتبار لدارين لهما قيمة معمارية كبيرة منها دار الضمانة فضلا عن المقر السابق لبنك المغرب بالمدينة العتيقة وكذا مكتبة وأحد الأضرحة وحمام تقليدي.
وأكد السيد السرغيني أن مشاريع إعادة تأهيل المعالم التاريخية لفاس تستهدف بالأساس الى خلق 1200 منصب شغل .
وأشارالسيد السرغيني إلى ان عملية إنجاز هذه المشاريع اعتمدت على مقاربة اجتماعية تمثلت في الإفراغ المؤقت أو النهائي لبعض المعالم التي كانت مأهولة كالفنادق وبعض المرافق الأخرى وذلك عبر تمكين المستفيدين من إعانات مادية همت في المجموع 1025 من الصناع ( 442 مستفيد ) والتجار ( 60 مستفيد ) بالإضافة إلى 503 من المستخدمين و 20 أسرة .
واضاف السيد السرغيني بخصوص برنامج التدخل في البناء المهدد بالانهيار أن عدد العمليات التي تم إنجازها منذ انطلاقة هذا المشروع الذي خصص له غلاف مالي يصل إلى 330 مليون درهم بلغت في المجموع 787 عملية . وتوزعت عمليات التدخل في هذا البناء المهدد بالسقوط ما بين الإعانة وتقوية الهياكل التي همت 582 بناية والتدخلات الاستعجالية التي شملت 156 بناية بالإضافة إلى عمليات الهدم التي همت 49 بناية . ويشمل هذا البرنامج في المجموع 3666 بناية مهددة بالسقوط موزعة ما بين 300 بناية من الدرجة الأولى للخطورة و1937 بناية من الدرجتين الثانية والثالثة للخطورة . وأبرز السيد السرغيني ، أن اللجنة المحلية للتتبع والتنسيق تعقد اجتماعات شبه يومية من أجل تهييئ واتخاذ القرارات الإدارية بهدف الرفع من وثيرة تقدم الأشغال كما تمت عملية التحديد الأولي لبرنامج استغلال الفضاءات التي يتم ترميمها مشيرا إلى أن اللجنة المركزية للتتبع والتقييم تعقد بدورها اجتماعات دورية من اجل التنسيق والتتبع .

عذراً التعليقات مغلقة