مصر تتوقع تحسن تصنيفها الائتماني بعد تلقيها مساعدات خليجية بالمليارات

غير مصنف
22 سبتمبر 2013wait... مشاهدة
مصر تتوقع تحسن تصنيفها الائتماني بعد تلقيها مساعدات خليجية بالمليارات
رابط مختصر

الرباط – العرب الاقتصادية – من محمد بلغريب –

توقع أشرف العربي، وزير التخطيط المصري، تحسن التصنيف الائتماني لبلاده، في إطار خطة إصلاحية اقتصادية تتبناها الحكومة.
وقال العربي إن ‘الوضع المالي لمصر أفضل، بعد وصول الدعم الخليجي، والذي سيساهم في تقليص عجز الموازنة’.
وتعهدت 3 دول خليجية في يوليو/تموز الماضي بتقديم مساعدات لمصر بقيمة 12 مليار دولار، تساهم المملكة العربية السعودية بـ5 مليارات دولار، والإمارات بـ3 مليارات، والكويت بـ4 مليارات.
وقال العربي إن الخطوات المالية التي اتخذتها الحكومة بشأن تحفيز الاقتصاد، وسرعة وصول جزء من الدعم الخليجي الذي تعهدت به السعودية والإمارات والكويت، أدتا إلي تخفيض تكلفة الاقتراض، لتصبح أقل من مستواها قبل 30 يونيو/حزيران الماضي.
و حسب وكالة الأناضول فقد أوضح العربي أن ‘البنك المركزي المصري نجح في تخفيض سعر الفائدة علي أذون وسندات الخزانة التي يصدرها، وهذا مؤشر إيجابي علي أن هناك نظرة تفاؤلية للاقتصاد المصري، داخليا وخارجيا’.
وحسب وزير التخطيط المصري ‘فقد شهد سوق الصرف استقرار أيضا .. هذه مؤشرات جيدة علي تحسن التصنيف الائتماني لمصر مستقبلا>’
وخفضت وكالة فيتش الدولية للتصنيف الائتماني في بداية يوليو/تموز الماضي تصنيفها لديون مصر طويلة الأجل بالعملة المحلية والأجنبية من’بي’ إلى ‘بي ناقص’. 
وأعلنت الحكومة المصرية في وقت سابق يوم الخميس إنها ردت لقطر وديعة بقيمة 2 مليار دولار، لعدم الاتفاق على تحويلها إلى سندات لصالح بنك قطرالوطني، فيما قال مسؤول في وزارة المالية المصرية لوكالة الأناضول للأنباء، إن الوضع الاقتصادي حاليا أفضل، وليس بحاجة إلي الوديعة، بعد ارتفاع احتياطي النقد الأجنبي وسعر صرف الجنيه إثر المساعدات التي تعهدت بها السعودية والإمارات والكويت.
وتتوقع وزارة المالية المصرية أن يبلغ عجز الموازنة للعام المالي الحالي 2013/2014 نحو 200 مليار جنيه (29 مليار دولار)، مقابل 239.9 مليار جنيه في العام الماضي، تمثل 13.8′ من الناتج المحلي الإجمالي.
على صعيد آخر أعلن حاكم مصرف لبنان المركزي رياض سلامة يوم الجمعة ان نسب النمو في لبنان تراجعت بسبب الأحداث السورية’.
وقال سلامة في حديث اذاعي ان ‘نسب النمو في البلاد انخفضت الى نحو 2 او 2.5′ حاليا بعدما كانت بمعدل 8′ قبل الأحداث السورية.’
ونفى سلامة وجود أموال للنظام السوري في المصارف العاملة في لبنان، وأضاف ‘انه حتى في الفترة السابقة للأزمة السورية فقد كان من النادر جدا ان تأتي اي أموال لمسؤولين سوريين الى لبنان’.
وأشار سلامة الى ان ‘التجاذبات السياسية وغياب حكومة فاعلة أثرا سلبا على الاقتصاد في لبنان’.
لكنه أضاف ان ‘الثقة مستمرة بالقطاع النقدي في لبنان والدليل انه لم تحصل حركة خروج أموال ولا ضغط على العملة’. وقال انه ‘لا يتوقع أخطارا حقيقية على المصارف اللبنانية جراء الازمات بالمنطقة.’

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.