مصر تدعو الدول العربية إلى تطبيق اتفاقية مكافحة الارهاب على جماعة الاخوان

غير مصنف
30 ديسمبر 2013wait... مشاهدة
مصر تدعو الدول العربية إلى تطبيق اتفاقية مكافحة الارهاب على جماعة الاخوان
رابط مختصر

القاهرة – مكتب العرب الاقتصادية -ريم ابراهيم –

دعت مصر الاثنين الدول العربية إلى تطبيق الاتفاقية العربية لمكافحة الارهاب والافاقية العربية لمكافحة غسل الاموال وتمويل الارهاب على جماعة الاخوان المسلمين التي اعلنتها الحكومة المصرية “تنظيما ارهابيا” الاربعاء الماضي.
واعلنت الجامعة العربية في بيان انها “ابلغت الدول العربية كافة بقرار مصر” اعتبار جماعة الاخوان المسلمين “تنظيما ارهابيا” اثر تلقيها مذكرة بهذا الشأن من وزارة الخارجية المصرية.
واضافت الجامعة العربية في بيانها ان القاهرة “ابلغتها كذلك اعتزام السلطات المصرية المختصة اتخاذ الإجراءات اللازمة لتفعيل قرار” اعلان الاخوان “تنظيما ارهابيا” استنادا الى “الاتفاقية العربية لمكافحة الإرهاب والاتفاقية العربية لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب بالتعاون والتنسيق مع الدول العربية الشقيقة”.
وتريد مصر من الدول العربية تطبيق اتفاقية موقعة الاهراب العربية الموقعة عام 1998 على جماعة الاخوان المسلمين ما يتيح منع اي موارد مالية تحول الى جماعة الاخوان من الدول العربية. وصدقت 18 دولة من اجمالي 22 اعضاء في الجامعة العربية على هذه الاتفاقية.
وكان الجيش المصري عزل الرئيس المنتمي الى الاخوان محمد مرسي في الثالث من تموز/ يوليو الماضي اثر نزول ملايين المصريين الى الشارع للمطالبة برحيله.
وتأسست جماعة الاخوان المسلمين في مصر في العام 1929 الا انها انتشرت في
العديد دول عربية بعد ذلك.
ووجهت السلطات الجديدة في مصر ضربة قوية الى جماعة الاخوان اخيرا اذ اعلنتها “تنظيما ارهابيا” غدا اعتداء بسيارة مفخخة على مقر للشرطة في مدينة المنصورة اوقع 15 قتيلا.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية بدر عبد العاطي لفرانس برس ان “مسؤولية تطبيق الاتفاقية يقع على عاتق الدول الموقعة عليها”.
وبعد الحملة الامنية التي شنتها السلطات ضد الاخوان واسفرت عن سقوط قرابة الف قتيل وتوقيف عدة الاف اخرين فر بعض مسؤولي الجماعة الى الخارج واتخذت جماعة الاخوان من لندن مقرا لمكتبها الاعلامي منذ عدة اسابيع.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.