مصر : وفاة الرئيس المصري الإسلامي السابق محمد مرسي أثناء جلسة محاكمته اليوم إثر نوبة قلبية

24 ساعةسلايدر 1
17 يونيو 2019wait... مشاهدة
مصر : وفاة الرئيس المصري الإسلامي السابق محمد مرسي أثناء جلسة محاكمته اليوم إثر نوبة قلبية
رابط مختصر

العرب تيفي – الرباط 

توفي اليوم الاثنين الرئيس المصري السابق محمد مرسي أثناء حضوره لجلسة محاكمته أمام إحدى محاكم القاهرة وفق ما ذكرت وسائل إعلام مصرية.
وذكرت المصادر ذاتها أن مرسي كان ماثلا أمام المحكمة في ما يعرف إعلاميا ب “قضية التخابر”، حيث طلب الكلمة من القاضي وسمح له بها ، ليصاب عقب رفع الجلسة بنوبة إغماء توفي على إثرها
كان أحمد مرسي نجل الرئيس الأسبق قد كتب بحسابه على تويتر أمس الأحد: ” ‏واحشني جداًاًاً يا أبي … اللهم حُرمت منه في الدنيا فلا تحرمني منه في الآخرة في جناتك جنات النعيم”.
واعلن التلفزيون الرسمي إن الرئيس السابق طلب الكلمة خلال الجلسة وسمحت له المحكمة بذلك.
وفي أول رد فعل على وفاته، وصف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مرسي بـ”الشهيد”.
ومن جهتها علقت “الإخوان المسلمين” على وفاة الرئيس المصري الاسبق، محمد مرسي، حملت الجماعة السلطات المصرية مسؤولية تدهور صحته، واصفة الحادث بجريمة القتل المتعمدة.
وقال أنصار مرسي، الذين كانوا موجودين في جلسة المحاكمة خلال إصابة مرسي بنوبة إغماء، إن جماعة “الإخوان المسلمين” تحمل السلطات المصرية تدهور صحته ووفاته.
من جانبه، قال القيادي في الجماعة، محمد سويدان، إن هذا الحادث “جريمة قتل متعمدة”.
وكان مرسي وهو أستاذ جامعي يقضي أحكاما نهائية بالسجن مدتها نحو 48 عاما.
ومثل أمام المحكمة اليوم مرتديا ملابس السجن الزرقاء التي يرتديها المحكوم عليهم بالسجن.
وكانت محكمة جنايات القاهرة أجلت أمس الأحد محاكمة مرسي و23 آخرين من قيادات جماعة الإخوان في القضية المعروفة إعلاميا بـ”التخابر مع حماس” لجلسة اليوم الاثنين، لاستكمال مرافعات هيئة الدفاع عن المتهمين.
صدر القرار برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي وعضوية المستشارين عصام أبوالعلا وحسن السايس وحضور إلياس إمام، رئيس نيابة أمن الدولة العليا وسكرتارية حمدي الشناوي.
وكانت محكمة النقض، في وقت سابق، قضت بإلغاء أحكام الإعدام والمؤبد بحق الرئيس المعزول محمد مرسي و21 آخرين وقررت إعادة المحاكمة.
ومحمد مرسي المولود في 8 أغسطس عام 1951، هو الرئيس الخامس لجمهورية مصر العربية والأول بعد ثورة 25 يناير (كانون الثاني) التي اندلعت عام 2011، وهو أول رئيس مدني منتخب للبلاد.
وأُعلن فوزه في 24 يونيو/ حزيران 2012 بنسبة 51.73 % من أصوات الناخبين المشاركين، وتولى مهام منصبه في 30 يونيو 2012 بعد أدائه اليمين الدستورية.
وعُزل بعد ثورة شعبية اندلعت في 30 يونيو عام 2013، وظل في السجن يُحاكم بعد توجيه تهم إليه من ضمنها التخابر مع جهات أجنبية وإفشاء أسرار الأمن القومي أثناء فترة رئاسته.
وأمضى مرسي عاما واحدا في حكم مصر وأعلن الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي عندما كان وزيرا للدفاع وقائدا للجيش عزله في الثالث من يوليو تموز عام 2013 وسط احتجاجات حاشدة ضد جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها.
والتحق خلال مرحلة التعليم الأساسي بمدارس محافظة الشرقية، فانتقل للقاهرة للدراسة الجامعية وعمل معيدا ثم خدم في الجيش المصري (1975 – 1976) جنديا في سلاح الحرب الكيماوية.
وتزوج في 30 نوفمبر عام 1978 ورزق بـ4 أولاد ذكور وبنت واحدة.
وفي عام 1975 حصل على بكالوريوس الهندسة بجامعة القاهرة بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف، وفي عام 1978 حصل على الماجستير في هندسة الفلزات بجامعة القاهرة، كما حصل على منحة دراسية من جامعة جنوب كاليفورنيا لتفوقه الدراسي، وعلى ماجستير ودكتوراه في الهندسة من جامعة جنوب كاليفورنيا عام 1982 في حماية محركات مركبات الفضاء.
وعمل معيدا ومدرسا مساعدا في كلية الهندسة في جامعة القاهرة، ومدرسا مساعدا في جامعة جنوب كاليفورنيا وأستاذا مساعدا في جامعة كاليفورنيا، نورث ردج في الولايات المتحدة بين عامي 1982 – 1985 ، كما عمل في منصب أستاذ ورئيس قسم هندسة المواد في كلية الهندسة في جامعة الزقازيق من العام 1985 وحتى العام 2010.
ومارس محمد مرسي التدريس في جامعة جنوب كاليفورنيا وجامعة كاليفورنيا، نورث ردج وفي لوس انجلوس وجامعة القاهرة وجامعة الزقازيق وجامعة الفاتح في طرابلس في ليبيا.
وأصدر عشرات البحوث في “معالجة أسطح المعادن”، وانتخب عضوا بنادي هيئة التدريس في جامعة الزقازيق.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.