مقاتلو المعارضة السورية يشنون هجوما في محيط مبنى المخابرات الجوية بحلب

المغرب
7 أغسطس 2013wait... مشاهدة
مقاتلو المعارضة السورية يشنون هجوما في محيط مبنى المخابرات الجوية بحلب
رابط مختصر

الرباط  – مكتب العرب الاقتصادية – محمد بلغريب  –

يشن مقاتلو المعارضة الاربعاء هجوما في محاولة للسيطرة على المناطق المحيطة بمبنى المخابرات الجوية في مدينة حلب في شمال سوريا، في حين قتل “عشرات” المقاتلين في ريف دمشق بكمين لقوات النظام، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس ان “مقاتلي المعارضة يشنون هجوما في محاولة للسيطرة على المباني المحيطة بمبنى المخابرات الجوية في منطقة الليرمون” عند الاطراف الشمالية الغربية لمدينة حلب.
واوضح ان اشتباكات تدور بين مقاتلين ينتمون الى “جبهة النصرة وحركة الفجر الاسلامية وكتائب فجر الخلافة” الاسلامية، اضافة الى كتائب اخرى مقاتلة، وقوات تابعة لقوات نظام الرئيس بشار الاسد، والتي يعد المبنى احد معاقلها الرئيسية في ثاني كبرى مدن شمال سوريا.
وتأتي هذه الاشتباكات غداة سيطرة المعارضين على مطار منغ العسكري الواقع في ريف حلب الشمالي، وذلك بعد اشهر من الحصار والمعارك.
وافاد ناشطون معارضون لنظام الرئيس بشار الاسد في مدينة حلب، ان المقاتلين يحاولون التقدم في اتجاه بلدتي نبل والزهراء ذات الغالبية الشيعية، والتي يفرض المعارضون طوقا حولهما منذ مدة طويلة.
وقال ناشط في “مركز حلب الاعلامي” قدم نفسه باسم “محمد” لوكالة فرانس برس عبر الانترنت “نحو 300 مقاتل ممن حاربوا للسيطرة على منغ باتوا متوافرين للقتال في مكان آخر”.
وكان مصدر سوري معارض قال لفرانس برس في 24 تموز/يوليو ان المعارضة المسلحة تعد لهجوم شامل من اجل احكام السيطرة على مدينة حلب وريفها بدعم من المملكة العربية السعودية.
وكان مصدر مقرب من السلطات السورية افاد فرانس برس ان القوات النظامية هي في حالة دفاعية نظرا لنقص في عديدها لشن هجمات.
وفي محافظة الرقة (شمال)، قتل ثلاثة اشخاص بينهم طفلان واصيب العشرات بجروح اثر انفجار “مجهول” هز المدينة صباح اليوم الاربعاء، بحسب المرصد.
وباتت مدينة الرقة منذ آذار/ مارس الماضي، اول مركز محافظة يخرج في شكل كامل
عن سيطرة القوات النظامية.
وفي محيط دمشق، “استشهد وجرح العشرات من مقاتلي الكتائب المقاتلة، إثر كمين نصبته القوات النظامية لهم بالقرب من المنطقة الصناعية في بلدة عدرا” شمال شرق العاصمة، بحسب المرصد.
وتحاول القوات النظامية منذ فترة طويلة السيطرة على معاقل لمقاتلي المعارضة في ريف دمشق يتخذونها قواعد خلفية لهجماتهم تجاه العاصمة.
والأربعاء، شن الطيران الحربي غارتين على مدينة دوما في ريف دمشق، بحسب المرصد.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.