مقطع فيديو لنجل القذافي الساعدي القذافي كان مُنع سابقًا لأسباب أمنية

غير مصنف
1 أبريل 2014wait... مشاهدة
مقطع فيديو لنجل القذافي الساعدي القذافي كان مُنع سابقًا لأسباب أمنية
رابط مختصر

طرابلس – العرب الاقتصادية –

بثت القناة الرسمية، أخيرا، مقطع فيديو لنجل القذافي الساعدي القذافي كان مُنع سابقًا لأسباب أمنية، بعد أن سمح بذلك النائب العام. وتحدث الساعدي ـ خلال مقطع الفيديو ـ عن علاقة سرية بين إبراهيم الجضران وخلايا يحركها الساعدي من النيجر، كما اعترف بارتباطه بما يعرف بالحركة الوطنية، التي تجمع -بحسب الساعدي- بقايا اللجان الثورية ومجموعة من الأمناء (الوزراء)، وأيضًا تحدث عن علاقة تربط الجضران بمجموعة أحمد قذاف الدم في القاهرة.
وأشار الساعدي -خلال اعترافاته إلى علمه بصفقة النفط مع كوريا، وأنها كانت للنفط مقابل السلاح، وأن اتصالات جرت بهذا الخصوص بين الجضران وكوريا الشمالية.  وأضاف الساعدي ـ في شهادته المسجلة ـ أن اتصالاته مع الجضران تمت عبر شبكة مراسلين تعمل لحسابه، وأنهم نسقوا على عدة مستويات لضم سرت إلى فيدرالية برقة، على أن يتعهد الجضران بتسليح خلايا مسلحة في سرت والجنوب الليبي.
وتحاصر ميليشيا الجضران منذ تموز/يوليو 2013، موانئ النفط الليبية في إقليم برقة (بنغازي)، وتورطت في تهريب النفط على متن الناقلة “مورننغ غلوري” الشهر الماضي. قبل استعادتها إلى طرابلس العاصمة.
يذكر أن الساعدي القذافي قد سلمته النيجر، الهارب إليها، منذ ايلول/سبتمبر 2011، أي قبل سقوط نظام القذافي بشهر تقريبا، إلى الحكومة الليبية في 6 آذار/مارس الماضي.
وأودعت السلطات الليبية الساعدي بسجن الهضبة بطرابلس مع 38 شخصية من رموز نظام والده أبرزهم رئيس المخابرات عبد الله السنوسي ورئيس الحكومة السابق البغدادي المحمودي. فيما لا يزال سيف الإسلام القذافي محتجزا في سجن الزنتان بناء على طلبه.
وستستأنف محاكمتهم في 14 أبريل/ نيسان الجاري.
وقال مسؤول الإثنين إن النائب العام الليبي أطلق سراح ثلاثة محتجين رافقوا ناقلة حملت النفط من ميناء يسيطر عليه المحتجون قبل أن تعيدها البحرية الأمريكية إلى الحكومة الليبية.
وقال الصديق السور رئيس قسم التحقيقات بمكتب النائب العام الليبي إن النائب العام أمر بإطلاق سراح المحتجين الثلاثة استنادا فيما يبدو إلى وعود من بعض النواب بأن يساعد هذا على فك حصار المحتجين لموانئ نفطية.
وطالب المحتجون بإطلاق سراح زملائهم قبل بدء أي محادثات بشأن رفع الحصار عن الموانئ.

عذراً التعليقات مغلقة