مكتب دراسات بريطاني : المغرب عازم على تحقيق أهداف رؤية 2020 في المجال السياحي

سياحة و سفر
13 ديسمبر 2013wait... مشاهدة
مكتب دراسات بريطاني : المغرب عازم على تحقيق أهداف رؤية 2020 في المجال السياحي
رابط مختصر

الرباط – العرب الاقتصادية –  

أكد مكتب الدراسات الاقتصادية البريطاني (أوكسفورد بيزنس غروب)، أن المغرب عازم على تحقيق الأهداف التي سطرها في إطار استراتيجيته الوطنية لقطاع السياحة (رؤية 2020)، والتي تسعى إلى رفع طاقته الإيوائية الإجمالية إلى 375 ألف سرير وخلق 17 ألف منصب عمل جديد ورفع سقف العائدات السنوية للقطاع إلى أزيد من 17 مليار دولار في افق سنة 2020.
وأشار مكتب الدراسات الاقتصادية، الذي يوجد مقره في لندن، إلى أن الاستراتيجية التي اعتمدها المغرب من أجل تطوير القطاع السياحي تسعى إلى استقطاب 20 مليون سائح بحلول سنة 2020، والارتقاء بالمغرب إلى مصاف العشرين
وجهة سياحية الأولى في العالم.
وأضافت (أوكسفورد بيزنس غروب)، في تقرير تحليلي صدر حديثا، أن عدد السياح الذين زاروا المغرب بلغ خلال الأشهر الثمانية الاولى من السنة الجارية نحو سبعة ملايين سائح، أي بارتفاع نسبته 76ر6 بالمائة مقارنة مع الفترة نفسها من السنة الماضية، موضحة أن المملكة تتطلع إلى الاستفادة قدر الإمكان من ارتفاع عدد السياح خلال سنة 2014 والذي تشير التوقعات إلى أنه سيبلغ 4 بالمائة.
وأشارت إلى أن المغرب يعمل حاليا على استقطاب سياح من أمريكا اللاتينية وأوروبا الشرقية ودول الخليج وآسيا، مبرزة في هذا السياق فتح المكتب الوطني المغربي للسياحة تمثيلية جديدة بالبرازيل مؤخرا.
وبحسب خبراء مجموعة التفكير البريطانية، فإن حضور المكتب الوطني المغربي للسياحة في أمريكا اللاتينية سيمكن من استقطاب 30 ألف سائح جديد سنويا انطلاقا من سنة 2014، وتعزيز الرحلات الجوية بين البلدين. وأشار الخبراء إلى أن شهر نونبر الماضي شهد أولى رحلات (الشارتر) التي تربط ساوباولو والدار البيضاء وذلك في إطار الاتفاق الذي وقعه المكتب مع العديد من الفاعلين البرازيليين في مجال السياحة وتنظيم الأسفار.
وأبرزت (أوكسفورد بيزنس غروب)، أن شركة الخطوط الملكية المغربية، بادرت من جانبها إلى برمجة ثلاث رحلات أسبوعية منتظمة خلال شهر دجنبر، مؤكدة أن المغرب يبحث أيضا عن استقطاب سياح من الأسواق الأوروبية غير التقليدية.
وأشار المصدر ذاته إلى أن عدد السياح الوافدين من جمهورية التشيك، وبولونيا والمجر، سجل ارتفاعا بنسبة 88 بالمائة و9 بالمائة و7 بالمائة، على التوالي، خلال الشهور الثمانية الأولى من سنة 2013.
وبفضل اتفاق سابق تم إبرامه مع منظم الأسفار البولوني (إيتاكا) بهدف تنظيم رحلات (شارتر)، يتوقع أن تستقبل جهة سوس ماسة درعة 129 ألف سائح في أفق سنة 2016.
وأضاف التقرير أن دول الخليج العربي تشكل سوقا مميزا لاستقطاب السياح للمملكة، مشيرا إلى أن المملكة العربية السعودية تعد أكبر سوق للسياح في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا حيث بلغ عدد السياح السعوديين خلال سنة
2012 أزيد من 70 ألف سائح.
وأضاف المصدر ذاته، أنه بالموازاة مع جهوده الرامية إلى الانفتاح على سوق أمريكا اللاتينية وبلدان الخليج وأوروبا الشرقية، يظل المغرب عازما على رفع عدد زواره الوافدين من الأسواق الأوروبية التقليدية، والتي تشكل أزيد من 80 بالمائة من إجمالي السياح.
وأوضح مكتب الدارسات الاقتصادية البريطاني، أن المغرب يتطلع إلى مضاعفة عدد السياح البريطانيين من 500 ألف سائح حاليا إلى مليون زائر في أفق سنة 2016، وهو هدف يمكن بلوغه من خلال تعزيز الرحلات الجوية بين البلدين وتوقيع اتفاقيات الشراكة بين المكتب الوطني المغربي للسياحة وعدد من الفاعلين البريطانيين في مجال تنظيم الأسفار والرحلات وشركات الطيران.
وأشار التقرير إلى انه سعيا منها إلى مواكبة الارتفاع المتوقع في أعداد السياح، فقد عملت السلطات المغربية على برمجة العديد من المشاريع الفندقية والبنيات التحتية التي تندرج في إطار (رؤية 2020)، مبرزا أن وزارة السياحة تراهن على استثمار عشرين مليار درهم (7ر1 مليار أورو) خلال سنة 2014 وتتطلع إلى إحداث 18 ألف سرير إضافي خلال السنة المقبلة.
وبحسب (أوكسفورد بيزنس غروب)، فإن (رؤية 2020) تمنح دورا هاما للجماعات المحلية، في اختيار السياسات السياحية والتدبير وصياغة العرض السياحي في إطار سياسة للامركزية قائمة على المقاربة التشاركية.
وسيتم، في هذا الصدد، إحداث وكالات متخصصة للتنمية السياحية، بكل جهة من الجهات الثمانية المعنية ب(رؤية 2020)، حيث ستعوض بحلول سنة 2018 المندوبيات القائمة والمجالس الجهوية للسياحة.
وخلص خبراء مجموعة التفكير البريطانية، في تقريرهم، أن تنفيذ الاستراتيجية الجديدة سيمكن من تحفيز المنافسة على مستوى المملكة، وتحسين جودة البنيات التحتية الكفيلة بتسهيل تدفق الاستثمارات، مشددين على المؤهلات التنافسية للمشاريع السياحية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.