ممارسة الرياضة ساعتين ونصف الساعة أسبوعيًا فقط كافية للحفاظ على اللياقة

منوعات
24 يونيو 2013wait... مشاهدة

أظهرت دراسة كندية جديدة أن ممارسة الرياضية لمدة ساعتين ونصف الساعة أسبوعيا تقسم على مدى يوم أو يومين فقط في الأسبوع تعطي نفس نتيجة ممارسة نفس الوقت من الرياضة على مدى أيام الأسبوع بأكملها.

وأشارت الدراسة التي أجراها باحثون بجامعة كوينز الكندية، وفقا لصحيفة ديلي ميل البريطانية، إلى أن طريقة توزيع الـ 150 دقيقة من الرياضة الموصى بها أسبوعيا لا تهم بمعنى أن تقسيمها على مدى الأسبوع بأكمله أو خمسة أيام في الأسبوع أو حتى يومي إجازة نهاية الأسبوع فقط يعطي نفس النتيجة.

وستمنح هذه النتائج الأمل إلى الجالسين على مكاتبهم طوال الأسبوع ولا يملكون أي وقت لممارسة الرياضة، إذ أصبح بإمكانهم الآن ممارسة الساعتين ونصف الساعة خلال يومي إجازة نهاية الأسبوع فقط للحفاظ على لياقتهم البدنية، واستندت نتائج الدراسة على متابعة ألفين و324 رجلا وامرأة تتراوح أعمارهم ما بين 18 و64 عاما.

وأكد القائمون على الدراسة أنهم يوصون البالغين بممارسة الرياضة 150 دقيقة أسبوعيا على أن يتم تقسيمها وفقا لظروف كل شخص.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.