مناهضو التطبيع يشيدون برفض القضاء المغربي الاعتراف بعقد زواج أبرم في إسرائيل

24 ساعةالمغربسلايدر 1
25 مارس 2018wait... مشاهدة
مناهضو التطبيع يشيدون برفض القضاء المغربي الاعتراف بعقد زواج أبرم في إسرائيل
رابط مختصر

العرب تيفي – الرباط  –

سجلت سكرتارية مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين بارتياح بالغ واعتزاز كبير الحكم الصادر عن المحكمة الابتدائية (قسم قضاء الأسرة تحت عدد 1181) في مدينة صفرو، معبرة عن اشادتها للموقف القضائي برفض التذييل الذي يعطي الصبغة التنفيذية لعقد زواج أبرم في إسرائيل، حيث عللت المحكمة أن العقد المراد تذييله أُبرم أمام السلطات الإدارية “الإسرائيلية”، التي لا تعتبر ذات سيادة شرعية في إبرام مثل تلك العقود على المغاربة المسلمين، وفق منظور النظام العام المغربي”، وأن المشرع المغربي “لم يعترف .. بسلطات إدارية لدولة تسمى “إسرائيل”، ولهذا رفضت المحكمة الطلب، معتبرة أنه جاء مخالفا للنظام العام المغربي وغير قائم على أساس″.
وجاء في بلاغ مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين وفق موقع “لكم”انه بهذا الحكم يكون القضاء ليس فقط منسجما مع القانون والنظام العام في المغرب وإنما ينتصر كذلك للقيم الإنسانية والمواثيق الدولية التي تتنافي مع الاحتلال والغصب ولا تزكي قيام كيان على أنقاض الحقوق الوطنية الثابتة لأصحاب الأرض الشرعيين، كما أن الحكم المذكور يسير في اتجاه رفض التطبيع مع الكيان المحتل.
وأضاف البلاغ، ان مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين تأمل أن يكون اجتهاد المحكمة الابتدائية في مدينة صفرو نموذجا يحتدا به في عدم الاعتراف بما يصدر عن سلطات كيان إرهابي محتل، كما تأمل أن يلاحق القضاء المغربي مجرمي الحرب الصهاينة المتورطين في جرائم الإبادة وجرائم ضد الإنسانية إذا وطأت أقدامهم أرض المغرب ولو كانوا ينحدرون من أصل مغربي ما دام أنهم اختاروا الهجرة والتجند في كيان عدو وذي طبيعة إجرامية.
وأكد البلاغ على ضرورة التعجيل بإصدار قانون تجريم التطبيع لوضع حد للاختراق الصهيوني الذي يتم تحت غطاءات مختلفة لترويج صورة مزيفة عن الطبيعة الإجرامية للكيان الغاصب وما يرتكبه كل يوم في حق الشعب الفلسطيني وفي حق المقدسات الدينية في القدس وفي كل الأراضي الفلسطينية المحتلة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.